عناصر من قوات الأمن السودانية بإقليم دارفور
عناصر من قوات الأمن السودانية بإقليم دارفور

حذر الأمين العام عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة إدموند موليت الأربعاء من خطوة الوضع في إقليم دارفور غرب السودان بسبب الهجمات المتواصلة ونزوح آلاف الأشخاص.

وقال موليت أمام مجلس الأمن الدولي إن الوضع هناك "لا يزال خطيرا جدا " مع استمرار الحاجة إلى زيادة المساعدات الإنسانية.

وأشار إلى أن المرحلة الثانية من الهجوم العسكري للحكومة السودانية المسماة "الصيف الحاسم" قد أدت إلى نزوح 78 ألف شخص على الأقل.

وأبلغ موليت أعضاء المجلس قلقه الشديد جراء الهجمات العنيفة ضد أفراد من بعثة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة (يوناميد) والعاملين في المجال الإنساني.

ودعا إلى توحيد الجهود لإقناع الاطراف المتحاربة بضرورة التوصل إلى حل سلمي في دارفور، مؤكدا أن ذلك يتطلب جهودا مشتركة من مجلس الأمن والاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي بأسره.

وأكد ضرورة أن تبلغ هذه الجهات الأطراف المتحاربة أن لا حل عسكري لهذا النزاع وأن معاناة السكان قد طالت ويجب أن تتوقف فورا.

وفي المقابل، نفى القائم بأعمال السفير السوداني في الأمم المتحدة حسن حامد حسن أن تكون العمليات العسكرية الحكومية أدت إلى إعاقة الجهود لتقديم المساعدات الإنسانية في دارفور:

​​

المصدر: "راديو سوا"

مدير العلاقات والإعلام في وزارة الدفاع العراقية يحيى رسول
مدير العلاقات والإعلام في وزارة الدفاع العراقية يحيى رسول

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع صوتي لمسؤول بوزارة الدفاع العراقية بخصوص إغلاق صفحات التواصل الاجتماعي التابعة للقيادات الأمنية.

ونسب للعميد يحي رسول، مدير إدارة الإعلام في الوزارة، قوله في التسجيل إن "وزير الدفاع (جمعة عناد) أمر بإغلاق جميع الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بقيادات العمليات والفرق والتشكيلات والوحدات وحتى الصفحات الخاصة".

استمع
مقطع صوتي منسوب للعميد يحيى رسول

وحذر رسول من أن عدم الاستجابة لهذه الأوامر ستترتب عليه تداعيات.

وتأتي هذه المعلومات بعد بيان توضيحي سابق من وزارة الدفاع العراقية كانت قد حذرت فيه من انتشار صفحات وهمية على مواقع التواصل تنشر معلومات غير صحيحة باسم قيادات أمنية، بعضها منسوب لوزير الدفاع.