الهولندي غيرت فيلدرز يلقي كلمة خلال عرض رسوم كارتونية للنبي محمد
الهولندي غيرت فيلدرز يلقي كلمة خلال عرض رسوم كارتونية للنبي محمد

عرض النائب الهولندي غيرت فيلدرز رسوم كاريكاتير عن النبي محمد على التلفزيون الرسمي، في خطوة هاجمها الأزهر ووصف النائب بأنه صاحب "خيال مريض".

وقد عرض النائب الرسوم خلال وقت تخصصه هيئة الإعلام في هولندا للأحزاب السياسية لعرض أفكارها من دون تدقيق مسبق في المحتوى.

وبثت 10 رسوم خلال دقيقتين و44 ثانية، وقال فيلدرز إنه اتخذ هذه الخطوة للتأكيد على أن "العنف لا يمكنه الانتصار على حرية التعبير".

وأضاف أنه يرد على الهجوم الذي نفذه متشددون على مسابقة للرسوم الكارتونية عن النبي محمد بتكساس مطلع أيار/مايو الماضي.

الأزهر يستنكر

واستنكر الأزهر في مصر " الخيال المريض" للنائب ودعا جميع المسلمين إلى "تجاهل هذا العمل الإرهابي الكريه".

وأضاف في بيان أن مقام النبي محمد "أعظم واسمى من أن تنال منه رسوم منفلتة من كل القيود الأخلاقية والضوابط الحضارية".

وطالب الأزهر "كل عقلاء العالم وأحراره بالوقوف ضد كل ما يهدد السلام العالمي".

وكان فيلدرز قد وعد بعرض الرسوم يومي 24 حزيران/يونيو و3 تموز/يوليو.

وفيلدرز هو زعيم حزب "من أجل الحرية" الذي يشغل في مجلس النواب 12 مقعدا من أصل 150.

ويصف البرلماني الهولندي القرآن بأنه كتاب "فاشي". ويواجه اتهامات بالعنصرية في بلاده بعد أن قال العام الماضي إنه سيسعى لتقليل أعداد المغاربة هناك.

المصدر: وكالات

استطلاع حديث للرأي يظهر تدني شعبية بوتين
استطلاع حديث للرأي يظهر تدني شعبية بوتين

أفاد استطلاع حديث للرأي بأن الروس يبدون استعدادا متزايدا للاحتجاج ضد سياسات الحكومة، مع تراجع الثقة في فلاديمير بوتين، حسبما  أفادت صحيفة نيوزويك الاثنين.

ويأتي الاستطلاع الذي أعدته وكالة Levada Polling، في وقت تشهد روسيا تدهورا في الأوضاع ومعاناة بمواجهة واحدة من أكبر التفشيات الفيروسية في العالم.

ومن بين 1623 روسيا بالغا سُئلوا ما بين 22 و24  مايو، قال 28 في المئة منهم إنهم سيكونون على استعداد للنزول إلى الشوارع للاحتجاج على مستويات المعيشة، مقارنة بـ 24 في المئة تم رصدهم في استطلاع مماثل أجري في فبراير.

كما تم استجواب المشاركين حول ثقتهم بالسياسيين. 

وعند سؤالهم عن ترتيب الشخصيات العامة التي يثقون بها أكثر، وضع 25 في المئة بوتين في المرتبة الأولى. وهذا الرقم أقل بنسبة ثلاثة في المئة من ذلك المسجل حول ذات الموضوع، في أبريل الماضي. لكنه أقل بكثير من نسبة الـ59 في المئة التي حصدها بوتين خلال الانتخابات في عام 2017.

ومن بين المستجيبين، قال 16 بالمئة أنهم لا يثقون في أحد.

وأجري الاستطلاع عبر الهاتف، مع البالغين الذين تبلغ أعمارهم 18 سنة وما فوق، مع هامش خطأ 2.4 بالمئة.

وفي بيان صحفي، أوردته صحيفة موسكو تايمز، قالت ليفادا "نلحظ تسجيل تراجع بطيء ولكن مستمر، بشأن الموافقة على أنشطة فلاديمير بوتين، بغض النظر عن منهجية الاستطلاع أو كيفية صياغة الأسئلة".

ويتزامن الاستطلاع مع مواجهة روسيا تفشيا واسعا لوباء كورونا، وهي تعتبر الدولة الثالثة في العالم من حيث عدد الإصابات وفقا لأرقام جامعة جونز هوبكنز.

وفي مارس الماضي وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على "حزمة إصلاحات" دستورية واسعة تسمح له بالبقاء في السلطة لولايتين إضافيتين، في خطوة أثارت حنق المعارضة ووصفتها بأنها اغتصاب للسلطة.