مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي
مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي

قال رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي الأربعاء إن المتشدديين يستفيديون من التكنولوجيا الأميركية لبث رسائلهم المشفرة، مشيرا إلى أن أكثر من 200 أميركي سافروا أو حاولوا السفر إلى سورية.

وأوضح مدير مكتب التحقيقات الفدرالي أن التنظيم يستخدم الاتصالات المشفرة مستفيدا من التكنولوجيا التي توفها شركات آبل وغوغل بغية الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأميركيين للقيام بهجمات داخل الولايات المتحدة.

ودعا تلك الشركات إلى السماح لسلطات إنفاذ القانون بالوصل إلى الرسائل المشفرة في التطبيقات التي يستعلمها المتشددون مثل "واتسب" بغية الكشف عنهم.

وأبلغ كومي أعضاء لجنة مختارة من مجلس الشيوخ معنية بشؤون المخابرات أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يواصل تحديد هوية الأشخاص الذين يسعون للانضمام إلى مقاتلين أجانب.

وأضاف كومي أن مكتب التحقيقات الفدرالي يسعى كذلك إلى "تحديد هوية المتشددين الذين ينزعون إلى العنف في الداخل والذين ربما يأملون في مهاجمة الولايات المتحدة من داخلها".

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" زيد بنيامين من واشنطن:

ويمثل توجه تنظيم الدولة الإسلامية داعش الرامي لدفع الأميركيين للتشدد مصدر قلق لدى مسؤولين استخباراتيين. 

وحث كومي في وقت سابق الأربعاء شركات التكنولوجيا على السماح لسلطات إنفاذ القانون بالاطلاع على الاتصالات المشفرة للتحقيق في الأنشطة غير القانونية.

 

المصدر: راديو سوا/ رويترز

أميركا تختار 5 شركات لانتاج لقاح فيروس كورونا
أميركا تختار 5 شركات لانتاج لقاح فيروس كورونا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة إن الولايات المتحدة أنتجت بالفعل مليوني جرعة لقاح لفيروس كورونا المستجد وإنها "جاهزة للاستعمال" بمجرد أن يتحقق العلماء ما إذا كانت آمنة وفعالة، وفق ما نقل "سي إن بي سي".

وأضاف ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض"يتم إحراز تقدم هائل بشأن اللقاحات، في الواقع نحن مستعدون للبدء من حيث النقل والخدمات اللوجستية".

ورفض المستشار الصحي في البيت الأبيض الدكتور أنتوني فوتشي، الذي يشارك في الجهود الأميركية لإنتاج لقاح، التعليق على ما قاله ترامب في وقت لاحق من يوم الجمعة، قائلا: "لم أسمعه يقول ذلك".

وأضاف تقرير الموقع  أن إدارة ترامب اختارت خمس شركات كأكثر المرشحين على الأرجح لإنتاج لقاح للفيروس، ولم يذكر يوم الجمعة على أن أي منها بدأت إنتاج اللقاح.

وبسبب الوباء، يعمل مسؤولو الصحة والباحثون الأميركيون على تسريع تطوير اللقاحات المرشحة من خلال الاستثمار في مراحل متعددة من البحث على الرغم من أن القيام بذلك يمكن أن يكون بلا طائل إذا ثبتت عدم فاعلية أو سلامة اللقاح.

ويأمل المسؤولون والعلماء الأميركيون أن يكون لقاح كورونا جاهزا في النصف الأول من عام 2021.

وقال ترامب الجمعة إن المسؤولين الأميركيين "يفهمون المرض الآن". ومع ذلك، قال العلماء إنهم ما زالوا لا يفهمون بشكل كامل الجوانب الرئيسية للفيروس، بما في ذلك كيفية استجابة الجهاز المناعي بمجرد تعرض الشخص لكورونا.

قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الجمعة إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة ارتفع إلى مليون و862 ألفا و656 حالة بزيادة 20555 حالة على إحصائها السابق موضحة أن عدد حالات الوفاة ارتفع بواقع 1035 حالة إلى 108064 حالة.