جوزيف بلاتر
جوزيف بلاتر

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جوزيف بلاتر إنه لا يتحمل مسؤولية الأفعال التي يقوم بها أعضاء الاتحاد "الذين لم انتخبهم بنفسي"، وذلك في تصريح صحافي دافع فيه عن نفسه وسط فضائح الفساد والرشاوى التي دفعته إلى الإعلان عن نيته طرح ولايته الخامسة أمام الجمعية العمومية الاستثنائية.

وأضاف بلاتر أن "الغضب الشعبي الذي ساد في الأسابيع الأخيرة إزاء الفيفا موجه ضدي بشكل خاص، وبإمكاني الدفاع عن نفسي، لكني أطالب بالإنصاف".

وأشار بلاتر إلى أنه ورغم توليه مهمة رئاسة الاتحاد 40 عاما، إلا أنه "لا يزال هناك شيء لا أفهمه.. وهو أنه عندما نقدم تغييرا في قوانين اللعبة فيكون تطبيقه سريعا ومن قبل الجميع. لكن عندما يتحرك الفيفا ذاته لتطبيق نظام أخلاقي تصده كافة الاتحادات القارية باستثناء آسيا".

ومن المقرر أن تعقد اللجنة التنفيذية للفيفا اجتماعا استثنائيا في 20 تموز/ يوليو في زيوريخ لتحديد موعد لانتخابات رئاسية جديدة بين نهاية 2015 ومطلع 2016.

وقدم بلاتر استقالته من رئاسة الفيفا في 2 حزيران/ يونيو الماضي أي بعد أربعة أيام على إعادة انتخابه رئيسا لولاية خامسة على التوالي، وأوضح بعد ذلك أنه لم يستقل من منصبه بل أنه وضع ولايته تحت تصرف الجمعية العمومية.

ويأتي موقف بلاتر بعد يوم واحد على القرار الذي اتخذه الفيفا بإيقاف المسؤول الأميركي السابق تشاك بليزر مدى الحياة عن كل الانشطة المتعلقة باللعبة لدوره في فضائح الفساد.

واعترف بليزر للمحققين أنه حصل على أكثر من 11 مليون دولار أميركي رشاوى بين 2005 و2010. وكجزء من صفقة بينه وبين القضاء الاميركي لتخفيض عقوباته، وافق على عدم الاعتراض على التهم المنسوبة إليه من قبل الفيفا أو أي منظمة كروية دولية.

رئيس الفيفا جوزيف بلاتر
رئيس الفيفا جوزيف بلاتر

قالت متحدثة باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا إن المحامي الأميركي باري بيرك سيتولى مهمة الدفاع عن الأمين العام للاتحاد الفرنسي جيروم فالك، فيما قالت مصادر أخرى إن صاحب أكبر مكاتب للمحاماة في الولايات المتحدة ريتشارد كالن سيدافع عن الرئيس المستقيل جوزيف بلاتر.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن محامي بلاتر على دراية واسعة بالنظام القضائي الأميركي وهو مقرب من مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جميس كومي.

وسبق لكالن أن دافع عن إيلين نوردغرين الزوجة السابقة لبطل الغولف تايغر وودز.

وقالت متحدثة باسم فيفا إن الأمين العام لفيفا الفرنسي جيروم فالك عهد، من جانبه، مهمة الدفاع عنه إلى محام أميركي آخر هو باري بيرك.

ولدى بيرك خبرة كبيرة في المحاكمات المالية وهو يعمل في مكتب محاماة كبير أيضا له فرع في باريس.

وسبق أن دافع عن المسؤول السابق في مصرف دوتشه بنك الألماني في نيويورك أليكس بروان الذي كان متهما بأكبر عملية تهرب ضريبي في الولايات المتحدة وانتهت القضية بتبرئته.

في غضون ذلك، أعلن رئيس الاتحاد الليبيري لكرة القدم موسى بيليتي (48 عاما) ترشحه لمنصب رئيس فيفا خلفا لبلاتر الذي أعلن استقالته في وقت سابق.

وبيليتي هو المشرح الثاني الذي يعلن خوض الانتخابات، بعد البرازيلي زيكو.

وقال بيلتي في تصريح صحافي إن كرة القدم تواجه أوقاتا صعبة، وإن "القادة العظماء يأتون من خضم هذه الأوقات الصعبة".

المصدر: وكالات