آثار قصف للقوات النظامية السورية على حلب في حزيران/يونيو 2015
آثار قصف للجيش السوري على حلب - أرشيف

قتل 12 مدنيا بينهم طفلان في غارات نفذها الطيران الحربي السوري في ريف دمشق السبت، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد المعارض في بريد الكتروني أن "الطيران الحربي شن خمس غارات على مناطق في مدينة عربين في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، أوقعت قتلى بينهم طفلان وثلاث سيدات، وسقوط عشرات الجرحى".

وفي شمال البلاد، قتل خمسة أشخاص في قصف جوي بالبراميل المتفجرة على ريف حلب، ما يرفع عدد القتلى الذين سقطوا في محافظة حلب وحدها في غارات للنظام السوري خلال أسبوع إلى 82 قتيلا.

وأشار المصدر إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطيرة.

تحديث 18:09 ت.غ

قالت لجان التنسيق المحلية المعارضة في سورية إن 57 شخصا قتلوا بينهم تسعة أطفال وسبع نساء، معظمهم سقطوا في قصف بالبراميل المتفجرة على حلب وإدلب.

وأضافت اللجان أن معارك شرسة تدور بين المعارضة المسلحة والجيش السوري في منطقتي جبل الأكراد والتركمان بريف اللاذقية.

وتدور اشتباكات أخرى بينهما في كل من ريفي حمص ودرعا.

وقد أفادت اللجان بأن المعارضة المسلحة استهدفت مواقع للجيش السوري في مدينة حلب والمحطة الحرارية في ريف حماة .

وفي سياق التطورات الميدانية، قصفت القوات الحكومية، السبت، مناطق في بلدة عقرب بريف حماه الجنوبي، والطريق الواصل بين البلدة ومنطقة الحولة بريف حمص الشمالي.

ولم ترد أنباء عن إصابات.

ونفذ الطيران الحربي أربع غارات على مناطق في بلدة عقرب، ومناطق في قرية القسطل، وغارة أخرى على مناطق في مزارع قرية قنبر بناحية عقيربات في ريف حماه الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

المصدر: وكالات

مقاتلون أكراد في شمال سوريا خلال مراسم دفن قتيل سقط في معارك مع متشددين
مقاتلون أكراد في شمال سوريا خلال مراسم دفن قتيل سقطفيمعارك مع متشددين

اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية في سورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان تنظيم الدولة الإسلامية داعش باستخدم غازات سامة في هجمات وقعت في شمال شرق سورية أواخر حزيران/ يونيو الماضي.

وقالت وحدات الحماية الكردية، إن الغازات السامة استخدمت في هجمات وقعت يومي 28 و29 حزيران/ يونيو ضد مناطق تسيطر عليها وحدات حماية الشعب في محافظة الحسكة الواقعة في شمال شرق سورية.

وقال متحدث باسم وحدات حماية الشعب إنه لم يتم تحديد نوع المواد السامة التي استخدمت على وجه الدقة.

وأوضح أن الجنود الذين تعرضوا للغازات أصيبوا بحرقان في الحلق والعين والأنف مصحوب بصداع حاد وبألم في العضلات وضعف في التركيز والقدرة على الحركة.

وقال إن التعرض لفترة طويلة للغازات سبب أيضا حالات قيء

وأضاف إنه لم يمت أحد من مقاتلي وحدات حماية الشعب الذين تعرضوا للغازات لأنهم نُقلوا بسرعة إلى المستشفى، لافتا إلى أنه يجري التحقق في استخدام تنظيم داعش أسلحة كيميائية بمساعدة من فريق دولي من الخبراء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه وثق أيضا استخدام داعش غازات سامة في هجوم على قرية قرب تل براك في 28 حزيران/ يونيو.

وأضاف أن 12 من مقاتلي وحدات حماية الشعب تعرضوا للغاز. كاشفت أيضا أنه تلقى معلومات عن هجوم بالغاز على مدينة الحسكة ولكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

 

المصدر: المرصد السوري/ وكالات