أوباما وهو يتحدث إلى أعضاء في المجتمع المدني
أوباما وهو يتحدث إلى أعضاء في المجتمع المدني

حث الرئيس باراك أوباما الأحد السلطات الكينية على إشراك منظمات المجتمع المدني في الحرب ضد الإرهاب، وذلك خلال اجتماع عقده في نيروبي مع ممثلي المجتمع المدني في كينيا.

وقال أوباما إن نجاح الحرب ضد الإرهاب لا يكون فقط عبر الحل العسكري، مشيرا إلى أن "أحد الدروس المهمة التي تعلمناها هي أن من غير الممكن محاربة الإرهاب عبر الجيش والشرطة فقط، وإنما عبر تغيير عقول الناس وقلوبهم، وعبر إشعارهم بأنهم جزء من المجتمع وإشراكهم في مكافحة الإرهاب".

وأردف قائلا "من المهم إشراك المجتمع المدني في مكافحة الإرهاب، وهذا ما نقوم به في الولايات المتحدة، وهذا ما يتعين علينا القيام به هنا في كينيا".

وأضاف أوباما أن الجماعات الإرهابية تسعى إلى إحداث الانقسام في المجتمعات واستغلاله، مشيرا إلى أن الإرهابيين يعرفون أنهم مجرد أقلية صغيرة لا تستطيع الانتصار في حرب تقليدية، لذلك يستهدفون المجتمعات حيث يمكنهم استغلال الانقسام وهذا ما يحدث في العراق وعبر العالم، حسب تعبيره.

وأثنى الرئيس الأميركي على جهود القوات الكينية المنتشرة في الصومال في إطار قوات بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام هناك.

وبعيدا عن قضايا الإرهاب والأمن، قال أوباما للجماهير التي حضرت "إنني فخور لكوني أول رئيس أميركي يزور كينيا، وطبعا أول أميركي من أصل كيني يتولى رئاسة الولايات المتحدة".

وتحدث أوباما عن أهمية تعليم الإناث والاعتراف بمكانتهن في المجتمع، وقال في هذا الإطار إن "معاملة النساء على أنهن مواطنين من درجة ثانية يشدكم إلى الوراء. تخيلوا لو عندكم فريق وترفضون مشاركة نصف أعضائه. إن ذلك من الغباء".

وصافح الرئيس أوباما عددا من الحاضرين الذين تدافعوا للاقتراب منه. وهذه إحدى الصور التي تدوالها مستخدمو موقع تويتر.

 

​​وصورة لأوباما وهو يتحدث إلى أعضاء في المجتمع المدني.

​​

وصورة لكينيين ينتظرون مغادرة أوباما.

​​

وكان أوباما قد بدأ زيارة إلى كينيا الجمعة هي الأولى لرئيس أميركي، والأولى له منذ انتخابه رئيسا. وقد شارك في افتتاح قمة عالمية حول ريادة الأعمال في نيروبي.

 

المصدر: وكالات

أوباما يتحدث في العاصمة الكينية
أوباما يتحدث في العاصمة الكينية

أشاد الرئيس الأميركي، السبت، من العاصمة الكينية نيروبي بمعدلات النمو التي تسجل في القارة الإفريقية، معتبرا أنها الأكبر في العالم.

وقال أوباما، خلال افتتاح قمة عالمية لريادة الأعمال تعقد بمناسبة زيارته غير المسبوقة لوطن أبيه، "أردت أن أكون هنا لأن أفريقيا تسير قدما، وهي واحدة من المناطق التي يسجل فيها أكبر نمو في العالم".

وقال أوباما إن الأفارقة "يخرجون من الفقر ومعدلات الدخل في ارتفاع، والطبقة الوسطى تتسع والشباب يستفيدون من التكنولوجيا لتغيير الطريقة التي تدير من خلالها إفريقيا أعمالها".

​​

وأعلن البيت الأبيض عن التزامات مالية لإفريقيا تفوق مليار دولار مقدمة من طرف الحكومة وأبناك أميركية للمساهمة في تحسين اقتصاد القارة.

وسيذهب نصف هذه الأموال لمساعدة النساء والفئات الشابة التي "تواجه تحديات كبرى"، حسبما قال أوباما.

والتقى أوباما، مساء الجمعة، وأفراد عائلته الذين تنقلوا من قرية والده إلى العاصمة نيروبي.

وعبر في تغريدة على تويتر عن سعادته بهذه الزيارة.​

 

المصدر: راديو سوا/ وسائل إعلام أميركية