شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري
شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري

أجلت محكمة جنايات القاهرة، السبت، النطق في القضية المعروفة إعلاميا بـ"خلية الظواهري" إلى العاشر من الشهر الجاري والتي يحاكم فيها 68 متهما بينهم شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

ووجهت النيابة العامة إلى المتابعين تهم "إنشاء وإدارة تنظيم إرهابي يرتبط بتنظيم القاعدة، يستهدف منشآت الدولة وقواتها المسلحة وجهاز الشرطة والمواطنين الأقباط، بأعمال إرهابية بغية نشر الفوضى وتعريض أمن المجتمع للخطر".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية أن التحقيقات بيّنت أن المتهمين "شكلوا خلية ارهابية خطيرة خططت لاستهداف مسؤولين في الدولة وقلب الحكم القائم عن طريق القوة".

وقضت النيابة العامة باستمرار حبس 50 من أفراد الخلية احتياطيا على ذمة القضية، بينما أمرت بإحضار 18 آخرين.

وحوكم 52 من أعضاء هذه الخلية حضوريا وتوفي أحدهم.

ويتزعم الخلية محمد ربيع الظواهري، شقيق أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة.

وتفيد تحقيقات الأمن المصري أن "الظواهري استغل التغيرات التي طرأت على المشهد السياسي في البلاد وعاود نشاطه في قيادة تنظيم الجهاد، وأعاد هيكلته وربطه بالتنظيمات الإرهابية داخل البلاد وخارجها إبان فترة حكم الرئيس السابق" محمد مرسي.

وكان الظواهري مسجونا في مصر قبل أن يخرج من السجن سنة 2011 خلال الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

وألقت الشرطة القبض عليه في آب/ أغسطس سنة 2013. 

المصدر: وكالات 

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره المصري سامح شكري - أرشيف
وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره المصري سامح شكري - أرشيف

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري، السبت، إلى العاصمة المصرية القاهرة في مستهل جولة شرق أوسطية ستقوده إلى قطر، قبل أن يتوجه لزيارة عدد من دول جنوب شرق آسيا.

وغادر كيري، مساء الجمعة، واشنطن متوجها إلى القاهرة، حيث يلتقي نظيره المصري سامح شكري لإجراء "حوار استراتيجي" بين الدولتين بعد أن عادت العلاقات إلى طبيعتها بين واشنطن والقاهرة منذ التوتر الذي طرأ عليها نتيجة إطاحة الرئيس محمد مرسي.

ومن جهة أخرى، سيبحث كيري ومساعده لشؤون حقوق الإنسان "مخاوف الأميركيين" المتعلقة بحقوق الإنسان مع استمرار واشنطن في انتقاد تعامل الأجهزة الأمنية المصرية مع مناصري جماعة الإخوان المسلمين.

وسيحل كيري بعد القاهرة في العاصمة القطرية الدوحة، الاثنين المقبل، ويلتقي هناك ونظراءه في دول مجلس التعاون الخليجي لتهدئة مخاوفهم بشأن الاتفاق النووي الأخير بين مجموعة الدول الست وإيران.

وعلى هامش لقائه بالوزراء الخليجيين، يلتقي كيري نظيره الروسي سيرغي لافروف في جلسة يطغى عليها الملف السوري وتناقش قضايا أخرى.

ولا تتضمن هذه الجولة أي زيارة لإسرائيل، التي تعارض بشدة الاتفاق النووي مع إيران وتصفه بـ"الخطأ التاريخي".

ويجري كيري أيضا زيارات في إطار هذه الجولة لثلاث دول في جنوب شرق آسيا هي سنغافورة وماليزيا وفيتنام.

المصدر: وكالات