رئيس كتلة التغيير والإصلاح النيابية ميشال عون، أرشيف
رئيس كتلة التغيير والإصلاح النيابية ميشال عون، أرشيف

هدد النائب اللبناني ميشيل عون زعيم التيار الوطني الحر بتنظيم احتجاجات شعبية اعتراضا على قرارات بتمديد مهام عدد من كبار قادة الجيش.

وأعلن عون أنه سيقود مسيرات احتجاجية في الشارع اللبناني الأسبوع المقبل، وذلك اعتراضًا على إقرار الحكومة التمديد لقائد الجيش ورئيس الأركان.

ودعا عون حلفاءه في "حزب الله" وقوى 8 آذار، للمشاركة في التحركات الشعبية ضد الحكومة الأسبوع المقبل للمطالبة بإسقاط الحكومة وإبطال قراراتها.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" من لبنان يزبك وهبة:

​​

ومددت وزارة الدفاع اللبنانية الخميس ولاية مسؤولين أمنيين لمدة عام، بينهم قائد الجيش، للمرة الثانية على التوالي بسبب تعذر التوافق بين القوى السياسية على مرشح بديل.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام، أن وزير الدفاع سمير مقبل وقع قرار تأجيل تسريح قائد الجيش العماد جان قهوجي ورئيس الأركان اللواء وليد سلمان والأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء محمد خير، لمدة عام.

ويأتي قرار وزير الدفاع بعد تعذر التوافق بين المكونات السياسية الممثلة في الحكومة اللبنانية، على تعيين خلف لقائد الجيش الذي تنتهي ولايته الشهر المقبل، وفي ظل استمرار الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية.

 

المصدر: راديو سوا

من المنتظر أن تختفي فيسبوك الكلاسيكي في غضون بضعة أشهر
من المنتظر أن تختفي فيسبوك الكلاسيكي في غضون بضعة أشهر

أغلقت شركة فيسبوك عشرات الحسابات والصفحات الوهمية المرتبطة بـ"أجهزة أمن كردية" في إقليم كردستان العراق، وفقا لما أورده موقع "المونيتور".

وقال الموقع إن العملية شملت إزالة 324 صفحة و71 حسابا وخمسة مجموعات على فيسبوك، بالإضافة لـ31 حسابا على إنستغرام.

ووفقا لبيان صدر عن فيسبوك ركزت هذه الشبكة على "الجماهير المحلية عبر استخدام حسابات وهمية، للنشر في المجموعات وانتحال هوية ساسة محليين وأحزاب سياسية وإدارة صفحات تتنكر على شكل كيانات إخبارية".

وقالت فيسبوك إنها تمكنت من العثور على "هذا النشاط كجزء من تحقيق داخلي مرتبط بصفحات تمت إزالتها مسبقا بسبب انتحال الهوية".  

وأضاف بيان فيسبوك أن "التحقيقات ربطت هذه الصفحات والحسابات الوهمية بأفراد على صلة بوكالة زانياري، وهي جزء من أجهزة الأمن التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق".

وترتبط وكالة زانياري للأمن والمعلومات بحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يسيطر على محافظة السليمانية ويعد أحد الأحزاب الرئيسية في إقليم كردستان مع الحزب الديمقراطي الذي يسيطر على أربيل ودهوك.

ووفقا لموقع المونيتور فقد قامت "الحسابات والصفحات المعنية بانتقاد الساسة المحليين بشكل شخصي وبالتظاهر بأنها وكالات أخبار".

وأضاف أن تحقيق فيسبوك، خلص إلى أنه "تم إنفاق نحو 270 ألف دولار على الإعلانات المروجة للمحتوى، فيما بلغ متابعي أحد الصفحات أكثر من أربعة ملايين متابع".

وتابع أن هذه الحسابات كانت تنشر محتوى يدفع باتجاه مضاد للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، وتتحدث عن وجود علاقات مزعومة بين بعض السياسيين الأكراد وتركيا.