القيادي اللبناني المتشدد أحمد الأسير
الشيخ اللبناني المتشدد أحمد الأسير | Source: Courtesy Image

تحيل السلطات اللبنانية الشيخ المتشدد أحمد الأسير إلى المحكمة العسكرية الثلاثاء، للتحقيق معه في أحداث عبرا التي أودت بحياة 20 عسكريا لبنانيا قبل عامين.

وأفضت التحقيقات الأولية مع الأسير إلى اعتقال أحد أنصاره، فيما لا يزال البحث جاريا عن عدد من مرافقيه الذين فروا إلى مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا، الذي يسيطر عليه متشددون.

وكشف الأسير للمحققين أن عددا من أنصاره شاركوا في تنفيذ تفجيرات في لبنان، أو أمنوا وسائل لوجستية للقيام بها.

وأظهرت التحقيقات أن الفلسطيني المتشدد أبو يزن المقدسي، هو من وفر وثيقة سفر فلسطينية مزورة للأسير، قبل توقيفه من طرف السلطات الأمنية في مطار بيروت السبت.

وحسب الاستخبارات اللبنانية، فإن الأسير كان يخطط للتوجه إلى نيجيريا عبر مصر، وكان جوازه يحتوي على تأشيرة دخول غير مزورة إلى نيجيريا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بيروت يزبك وهبة:

 

​​المصدر: راديو سوا

القيادي اللبناني المتشدد أحمد الأسير
القيادي اللبناني المتشدد أحمد الأسير | Source: Courtesy Image

أوقفت أجهزة الأمن اللبنانية، السبت، المطلوب أحمد الأسير الملاحق منذ عامين لتورطه في معارك دامية ضد الجيش.

وقالت مصادر إنه "أوقف صباح السبت في المطار، بينما كان يحاول الهرب من البلاد".

وقالت مراسلة قناة "الحرة" في بيروت إن أحمد الأسير أجرى على ما يبدو عملية تجميلية للتمويه، وكان بحوزته جواز سفر مزور.

وأضافت أنه كان يحاول السفر إلى مصر ثم تركيا عبر قطر.

وكان القضاء طلب العام الماضي إنزال عقوبة الإعدام بأحمد الأسير و53 آخرين بسبب مواجهات دامية ضد الجيش اللبناني أدت إلى مقتل 18 جنديا و11 مسلحا صيف 2013 في جنوب لبنان.

وكان الأسير دعا في آذار/ مارس 2012 إلى التظاهر دعما للمعارضة السورية.

ومنذ ذلك الحين، بات ظاهرة إعلامية في بلد يواجه انقساما عميقا بين مؤيدي ومعارضي النظام السوري في لبنان. وقد اعتمد خطابا طائفيا حادا وغالبا ما تميز بفجاجته.

المصدر: الحرة/ وكالات