موقع الانفجار في بانكوك
موقع الانفجار في بانكوك

قتل 21  شخصا وأصيب أكثر من 120 آخرين في انفجار قنبلة مساء الاثنين قرب أحد المعابد والمراكز التجارية وسط بانكوك.

وقال المتحدث باسم الشرطة براووت تافورنزيري صباح الثلاثاء إن الحصيلة هي 21 قتيلا و123 جريحا مضيفا أن 14 شخصا من القتلى قضوا في مكان الانفجار.

وقالت الشرطة إن بين القتلى عشرة مواطنين وصينيا وفلبينيا.

وأفاد المركز الطبي للحالات الطارئة بأن أكثر من 120 شخصا أصيبوا بجروح في الانفجار القوي الذي وقع وسط المدينة في ساعة الذروة.

وأعلن قائد المجلس العسكري في تايلاند برايوت شاناوتشا أن الاعتداء بالقنبلة في بانكوك هو الأسوأ في تاريخ البلاد.

الشرطة تبحث عن مشتبه فيه

وقالت الشرطة التايلاندية صباح الثلاثاء، إنها تبحث عن مشتبه فيه تم تحديد ملامحه  بفضل صور كاميرات المراقبة.

وقال قائد المجلس العسكري ورئيس الوزراء برايوت شانوتشا إن الشرطة إن المشتبه فيه متحدر من شمال شرق البلاد وعضو في مجموعة معارضة للمجلس العسكري.

ومنطقة إيسان شمال شرق تايلاند هي معقل حركة القمصان الحمر المؤيدة للحكومة السابقة التي طردت من السلطة بعد أشهر من التظاهرات تلاها انقلاب عسكري عام 2014.

 

المصدر: وكالات

سترافق العودة إلى العمل من المكاتب إجراءات دقيقة لتجنب عدوى كورونا.
سترافق العودة إلى العمل من المكاتب إجراءات دقيقة لتجنب عدوى كورونا.

أصدرت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) مجموعة من التوصيات المتعلقة بترتيبات العودة إلى المكاتب بمناسبة أعادة الفتح التدريج للاقتصاد وتخفيف قيود الحجر الصحي التي فرضتها مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.

ومن بين أهم التوصيات التي أصدرتها "سي دي سي"، الفحص اليومي لدرجة حرارة المستخدمين، وضمان عدم استخدامهم لوسائل النقل العام، ووضع دروع بلاستيكية شفافة على واجهات المكاتب تحصنا من رذاذ الفم، إلى غير ذلك من التوجيهات التي وصفتها صحيفة "نيويورك تاميز" بالصعبة، والتي تجعلك تفضل البقاء في المنزل والعمل عن بعد.

"سي دسي سي" أوصت كذلك بضرورة أن تكون المكاتب على بعد ستة أقدام بين بعضها، وإذا لم يكن ذلك ممكنا، فيجب على أصحاب العمل التفكير في إقامة دروع بلاستيكية حول المكاتب.

كما توصي "سي دي سي" أصحاب المؤسسات بمنع الجلوس في الأماكن المشتركة داخل المباني وفرض ارتداء أقنعة الوجه في جميع الأوقات.

وهذه المبادئ التوجيهية، بحسب متابعين "ستؤدي إلى إعادة تشكيل تجربة العمل في الشركات بالكامل".

خبراء قالوا إن تلك التوصيات ستعيد النظر في رؤية الموظفين لطريقة تنقلهم للعمل، إذ سيقرر معظمهم القيادة للالتحاق بالعمل بأنفسهم، بدلاً من أخذ وسائل النقل الجماعي أو تجميع السيارات، لتجنب التعرض المحتمل للفيروس.

والتوصيات لا تتوقف على ما يمكن للموظف القيام به لتوخي الحذر الشديد من عدوى كوفيد- 19، بل تذهب إلى حد االمطالبة بتغيير جميع أشكال تقديم الخدمات المطعمية في المكاتب.

توصيات "سي دي سي" ترى بضرورة إلغاء مقترحات الوجبات، وصناديق الاختيار والاقتصار على تقديم معلبات موجهة لكل مستخدم وتكون شخصية في أدق تفاصيلها.

تقول الإرشادات: "يجب استبدال كل شيء يتعرض للمس من طرف أكثر من شخص، مثل أواني القهوة، ومبردات المياه، والوجبات الخفيفة بالجملة، ببدائل مثل المواد المعبأة مسبقًا، والتي تقدم خدمة واحدة وغير اختيارية".

صحيفة "نيويورك تايمز" وصفت بعض تلك التوصيات بـ"صعبة المنال" وكتبت 
"بعض الحدود التي وضعتها سي دي سي غير عملية، إن لم تكن شبه مستحيلة، مثل الحد من استخدام المصاعد للحفاظ على التباعد الاجتماعي على الأقل 6 أقدام".

وتأتي هذه التوصيات بالموازاة مع بدء عمليات إعادة الفتح في بعض الولايات، حيث يتم إعادة فتح المتاجر والمطاعم والشواطئ والحدائق على مراحل.

لكن موظفي المكاتب على جميع المستويات يواصلون العمل من المنزل في الغالب.

ويبقى قائما الانقسام بشأن إعادة فتح الاقتصاد في الولايات المتحدة فيما لم تجر السيطرة تماماً على الوباء، حتى داخل الحكومة. 

ويضغط الرئيس دونالد ترامب من أجل إطلاق عجلة الاقتصاد، داعياً حكام الولايات الديمقراطيين إلى "تحرير" ولاياتهم، رغم تحذيرات المستشارين العلميين لحكومته. 

وحذر كبير خبراء الحكومة الأميركية حول الوباء الدكتور أنطوني فاوتشي قبل فترة من ظهور بؤر عدوى جديدة خارجة عن السيطرة، ومن "موجة ثانية" من الإصابات في حال تم التسرع برفع العزل.