فلاديمير بوتين
فلاديمير بوتين

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، إن الرئيس السوري بشار الأسد "على استعداد لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، ولاقتسام السلطة مع معارضة بناءة".

وأوضح بوتين، الذي كان يتحدث على هامش المنتدى الاقتصادي الشرقي في فلاديفوستوك، أن روسيا تعمل مع "شركائها في سورية، وبشكل عام هناك تفاهم بأن توحيد الجهود في محاربة الإرهاب يجب أن يسير بالتوازي مع نوع من العملية السياسية في سورية".

وأضاف بوتين أن "الرئيس السوري يتفق مع هذا وصولا إلى إجراء انتخابات مبكرة لنقل إنها برلمانية وإجراء اتصالات مع ما يسمى المعارضة البناءة وإشراكها في الحكومة".

وفيما يتعلق بجهود محاربة الإرهاب، أشار الرئيس الروسي إلى أن بلاده تريد فعلا تشكيل نوع من التحالف الدولي لمكافحة التطرف، مؤكدا حديثه مع الرئيس باراك أوباما بشأن هذا الأمر.

وقال بوتين "لهذا الغرض نجري مشاورات مع شركائنا الأميركيين، تحدثت شخصيا بشأن هذه المسألة مع الرئيس الأميركي أوباما".

أوغلو: حاولنا إقناع العالم بإقامة منطقة عازلة في سورية

وفي سياق الأزمة الإنسانية في سورية، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن أنقرة حاولت إقناع العالم بإقامة منطقة آمنة داخل سورية لكبح تدفق اللاجئين من البلد الذي تمزقه الحرب، لكن هذه الدعوات لم تلق آذانا صاغية.

وكان داود أوغلو يتحدث في اجتماع لوزراء مالية مجموعة الـ20 في أنقرة، بعد يومين من انتشار صور لطفل سوري غريق قذفته الأمواج إلى شاطئ تركي، ما جدد الجدل حول كيفية التعاطي مع أزمة اللاجئين.

المصدر: وكالات

لقاء سابق بين وزيري خارجية سورية وروسيا في موسكو
لقاء سابق بين وزيري خارجية سورية وروسيا في موسكو

أعلن البيت الأبيض الخميس أنه يتابع عن كثب المعلومات التي تشير إلى أن روسيا تقوم بعمليات عسكرية في سورية محذرا من أن أعمالا كهذه إذا تأكدت ستؤدي إلى "زعزعة الإستقرار وإلى نتائج عكسية".

وقال الناطق باسم الرئاسة الاميركية جوش إرنست "نحن قلقون من المعلومات التي تفيد بأن روسيا نشرت طاقما عسكريا وطائرات في سورية ونتابع هذه المعلومات عن كثب".

وأضاف إرنست أن أي دعم عسكري لنظام (الرئيس السوري بشار) الأسد لأي سبب سواء بشكل عسكريين أو طائرات أو أسلحة أو أموال سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار وإلى نتائج عكسية".

وتأتي تصريحات الناطق الأميركي بعدما ظهرت صور على حساب على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لمقاتلين سوريين يتحدثون عن وجود طائرة روسية وطائرات بلا طيار بالقرب من محافظة إدلب.

وأكد مسؤول أميركي أن "روسيا طلبت تصريحا لتحليق طائرات عسكرية فوق سورية". لكنه أضاف "لا نعرف ما هي أهدافهم حتى الآن". وتابع أنه "ليس هناك أي تأكيد حاسم لما هو هذا النشاط".

وأفادت معلومات أخرى أن روسيا استهدفت ناشطين في تنظيم الدولة الإسلامية داعش هاجموا قوات النظام السوري.

لكن البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رفضا كشف ما إذا كانتا تملكان معلومات استخبارية تؤكد صحة ذلك.

وقال الناطق باسم البنتاغون بيتر كوك "يعود إلى الروس توضيح ما يفعلونه بالضبط".

المصدر: وكالات