ستافان دي ميستورا
ستافان دي ميستورا

بحثت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الخميس مع المبعوث الأممي لسورية ستافان دي ميستورا، سُبل تسريع البحث عن حل للأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات.​

وأعلن بيان صدر عن مكتب موغيريني بعد اللقاء، الذي عقد الخميس في بروكسل، مناقشة الخطوات القادمة لوضع حد للصراع، وإمكانيات مساهمة الاتحاد الأوروبي في دعم مبادرات الأمم المتحدة في هذا المجال.

وتمحور الحديث بشكل خاص حول مقترحات دي ميستورا تشكيل مجموعات عمل حول سورية وإنشاء مجموعة اتصال دولية.

وبحثت موغيريني ودي ميستورا السيناريوهات الممكنة بعد الاتفاق النووي الإيراني، خاصة في مجال التصدي للتهديد الذي يشكله ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية داعش، على المنطقة.

ووفقاً لخطة المبعوث الأممي، يتوقع أن تعلن نهاية الأسبوع القادم أسماء المشاركين في ورشات العمل التي ستستمر ثلاثة أشهر على أن يستخلص المبعوث الأممي نتائجها في تقرير يرفعه إلى مجلس الأمن تمهيداً لانعقاد مؤتمر جنيف 3 الخاص بسورية.

 

المصدر: وكالات

له شفته الخاصة وتجويفه وأسنانه ولسان صغير
له شفته الخاصة وتجويفه وأسنانه ولسان صغير

أظهر فحص بالموجات فوق الصوتية لجنين خلال فترة الحمل وجود كتلة غير عادية على يمين فمه تبين فيما بعد أنها حالة طبية نادرة، وفق ما نقل موقع "ساينس أليرت".

ونقل الموقع عن الأطباء أنه بمجرد ولادة الفتاة، أصبح من الواضح أن الكتلة كانت في الواقع فما ثانيا صغيرا، كان له شفته الخاصة وتجويفه وأسنانه ولسان صغير يتحرك بتزامن مع لسانها الرئيسي أثناء تغذيتها.

له شفته الخاصة وتجويفه وأسنانه ولسان صغير
له شفته الخاصة وتجويفه وأسنانه ولسان صغير

ولاحظ الأطباء وفق تقرير الحالة الطبية من جامعة ساوث كارولينا الطبية في تقرير الحالة أن الجلد حول الفم الثاني يتطور إلى "سطح خام" و سائل يشتبهون في أنه اللعاب.

ووفق الأطباء فإنه لا يبدو أن تجويف الفم الإضافي يسبب أي مشاكل في تنفس الطفلة أو قدرتها على التغذية. كما أن الفم الثاني لا يتصل بفمها المركزي، والذي يبدو أنه يعمل بشكل طبيعي.

ورغم أن هناك بعض المتلازمات النادرة المعروفة التي تسبب عادة تشوهات في هيكل الوجه، كالشفة المشقوقة والحنك المشقوق، إلا أن حالة الطفلة هي حالة نادرة وغير مرتبطة بأي من المتلازمات المعروفة.

وتمكن الأطباء من إجراء عملية جراحية لإزالة الفم الإضافي عندما كانت الفتاة تبلغ من العمر ستة أشهر فقط. حيث أزالوا بعض العضلات والعظام والغشاء المخاطي للفم وأنسجة المريء، وكذلك الغدة اللعابية وستة أسنان.