تدفق مزيد من اللاجئين على أوروبا
لاجئون سوريون في أوروبا

قالت مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة إنه من المتوقع أن يشهد الأسبوع المقبل دخول 42 ألف لاجئ سوري إلى المجر في طريقهم إلى أوروبا.

وتعمل الشرطة المجرية بكل طاقتها لتسجيل كافة الوافدين إلى أراضيها، حيث يستقل المهاجرون القطارات والحافلات قاصدين الحدود مع النمسا، إذ لا تزال التدابير الطارئة تسمح بدخول للاجئين السوريين إلى الأراضي النمساوية.

وأعلنت الشرطة النمساوية الخميس عبور ما يقرب من 3700 شخص الحدود مع المجر ليل الأربعاء الخميس.

وكانت قطارات النمسا قد علقت عملها بسبب الاكتظاظ الكبير على خطوط النقل، وناشدت الشركة المشغلة للقطارات شركات الحافلات الخاصة عدم إرسال المهاجرين إلى محطات القطار بسبب الازدحام الكبير.

خطة أوروبية لتوزيع اللاجئين

وأعلنت الشرطة الدنماركية السماح بعبور اللاجئين الموجودين على أراضيها الذين يفضلون مواصلة الرحلة إلى السويد.

وفي سياق متصل، اعتبرت ألمانيا أن خطة الاتحاد الأوروبي لتوزيع 160 ألف لاجئ جديد على الدول الأعضاء بمثابة نقطة في بحر.

وقد أعلنت الشرطة المجرية دخول 3321 شخصا إلى البلاد خلال 24 ساعة فقط، في سباق مع الزمن قبل أن يدخل قانون جديد يمنع عبور الحدود حيز التنفيذ، والانتهاء من وضع السياج الشائك الجديد، وسوء الأحوال الجوية.

ووصل خمسة آلاف مهاجر خلال الساعات الـ24 الماضية إلى الحدود بين صربيا والمجر، وهو رقم قياسي وفق ما كشف التلفزيون الرسمي الصربي الخميس.

المصدر: وكالات

لاجئون من الشرق الأوسط في أوروبا
لاجئون من الشرق الأوسط في أوروبا

رحلة محفوفة بالمخاطر يخوضها عشرات آلاف المهاجرين، معظمهم من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، هربا من الحروب في بلادهم.

طريق اللجوء من البلقان إلى أوروبا الغربية عبر اليونان فمقدونيا وصربيا ليست سهلة.. كثير من اللاجئين يسلمون الروح قبل الوصول، بينما ينجو البعض الآخر بنفسه.

هذه الصور تختصر طريق اللجوء ومعاناة الآلاف.

مهاجرة تحمل طفلها أثناء عبورها الحدود بين اليونان ومقدونيا

​​

لاجئون ينتظرون تحت الأمطار لعبور الحدود اليونانية - المقدونية

​​

لاجئون سوريين يدخلون حقلا لعبرور الحدود بين اليونان ومقدونيا في آب الماضي

​​

لاجئون سوريون يكملون سيرهم بعد عبور الحدود بين مقدونيا وصربيا

​​

مهاجرون بعبرون الحدود بين اليونان ومقدونيا بالقرب من بلدة غيفيغليا في أيلول/سبتمبر الحالي

​​

 

مهاجرون ينتظرون على الشاطئ بعد وصولهم إلى جزيرة ليسبوس اليونانية بعد عبور بحر إيجة من تركيا

​​