الرئيس أوباما
الرئيس أوباما

قال الرئيس باراك أوباما، الجمعة، إن الولايات المتحدة لا تعتبر أزمة اللاجئين مشكلة أوروبية فقط، بل مشكلة عالمية، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستلعب دورها في احتضان اللاجئين.

وأضاف أوباما في تصريحات أدلى بها في قاعدة فورت ميد بولاية ميريلاند "لدينا التزامات في هذا الشأن، وقمت بالتأكد بإخبار كل الوكالات المختصة أن علينا القيام بدورنا أولا في أخذ حصتنا من اللاجئين ".

وأكد أوباما، الأربعاء الماضي، أن بلاده ستستقبل 10 آلاف لاجئ سوري ابتداء من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وتوجه أوباما إلى مساعديه بالعمل على إنهاء إجراءات استقبال اللاجئين "فورا"، حسب ما قاله المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست.

البيت الأبيض: نوايا روسيا غير واضحة

وعلى صعيد آخر، قال إيرنست، الجمعة، إن النوايا الروسية في سورية "غير واضحة تماما"، مؤكدا أن واشنطن تراقب المسار الذي سيسلكه الروس في سورية.

وشدد المتحدث على أن الدعم الروسي العسكري للنظام السوري "سيكون مزعزعا وله نتائج عكسية، لكن بكل تأكيد سنرحب بأي التزام روسي بناء لإضعاف داعش وإلحاق الهزيمة به في نهاية المطاف".

المصدر: راديو سوا 

منظمة الصحة تحذر من أن فيروس كورونا لم ينته بعد
منظمة الصحة تحذر من أن فيروس كورونا لم ينته بعد

بعد تقارير تحدثت عن تراجع قوة فيروس كورونا، قال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، الجمعة، إن أمر الوباء لم ينته بعد.

وقال المتحدث وفقا لما نقلت عنه رويترز: "لن ينتهي الأمر حتى يختفي فيروس كورونا من كل مكان في العالم".

وأشار المتحدث إلى أن المنظمة العالمية لاحظت زيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في بعض الدول التي بدأت تخفف إجراءات الإغلاق.

وتأتي هذه التصريحات فيما يبدو ردا على ما قاله طبيبان إيطاليان بأن فيروس كورونا المستجد بدأ يفقد قدرته.

وتسببت تصريحات الطبيبين في ضجة كبيرة في الأوساط الطبية والعلمية، بعدما افترضت أن فيروس كورونا المستجد فقد قدرته.

وسحبت تعليقاتهما من التقارير الإخبارية المنشورة في وسائل الإعلام الإيطالية فيما بعد، وأشار كلاهما إلى أن الفيروس يزداد ضعفاً.

الطبيب الأول هو ماتيو باسيتي، دكتوراه في الطب، وهو رئيس عيادة الأمراض المعدية في مستشفى جامعة سان مارتينو-إي س.تي، وأستاذ الأمراض المعدية في جامعة جنوة. ونقل عنه مقال لرويترز قوله "إن القوة التي كان الفيروس يتمتع بها قبل شهرين ليست نفس القوة التي يتمتع بها اليوم".

وقال باسيتي للموقع بعد الضجة، "ما يحدث في مستشفياتنا، على الأقل في الجزء الشمالي من إيطاليا، الانطباع السريري هو أن المرض الآن مختلف مقارنة عما كان عليه قبل ثلاثة أشهر".

وأضاف "كان معظم المصابين الذين أدخلوا غرف الطوارئ خلال شهري مارس وأبريل مرضى للغاية بسبب متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، والصدمة، وفشل الأعضاء المتعدد، وتوفي معظمهم في الأيام الأولى، والآن في مايو، لم نعد نرى مثل هؤلاء المرضى".

وقال إنه لا يبني رأيه على النتائج المؤكدة في المختبر، بل فقط على تفاعلاته الخاصة مع المرضى ومحادثاته مع الأطباء الآخرين "الانطباع السريري هنا هو أن الفيروس مختلف، هل هذا لأن الفيروس فقد بعض الفعالية؟ لا أعرف".