فلسطينيان قرب مبنى تابع لشرطة حماس استهدفه القصف الإسرائيلي
فلسطينيان قرب مبنى تابع لشرطة حماس استهدفه القصف الإسرائيلي

شهدت منطقة خان يونس جنوبي قطاع غزة توغلا محدودا للقوات الإسرائيلية، فيما شن الطيران الحربي أربع غارات على مواقع في القطاع فجر الأربعاء.

وقامت ست جرافات ترافقها آليات عسكرية بعمليات تجريف شرق بلدة القرارة، فيما تمركزت المدفعية الإسرائيلية على الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل.

وبالتزامن مع التوغل البري، نفذت المقاتلات الإسرائيلية أربع غارات على أهداف في القطاع، ألحقت أضرارا مادية بموقع غرب مدينة غزة، وموقع بدر التابع للقسام في حي الزيتون في المدينة. ولم تؤد الضربات إلى وقوع خسائر بشرية.

وتأتي الغارات الإسرائيلية بعد ساعات من إطلاق أربعة صواريخ، مصدرها القطاع، صوب المدن الإسرائيلية في الجنوب.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

​​

يعالون يحذر

وفي سياق متصل، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعالون من خطورة التهديدات الأمنية القادمة من غزة، وقال إن حركة حماس التي تسيطر على القطاع مسؤولة عن كل صاروخ يطلق باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وقال عضو المجلس المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، إسرائيل كاتس، إن الحركات الإسلامية المتطرفة هي التي تقف وراء إطلاق الصواريخ والقذائف على إسرائيل، محذرا من خطورة توسع نفوذ تلك الحركات. وأضاف أن "الحركات السلفية والتنظيمات التابعة لداعش تهدد حكم حماس، وهذا ما أكدتُ عليه بالأمس لكل من يحاول في الجانب الإسرائيلي العمل على إعادة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للسيطرة على القطاع".

وتابع أن "احتمال عودة عباس ضئيل، لأن الاحتمال الأكثر واقعية هو أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش والحركات السلفية ستسيطر على غزة خلال الأعوام القادمة، وعليه يجب الاستعداد لهذا الاحتمال".

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

​​

اعتراض صاروخ فلسطيني (1:50 ت.غ)

أفاد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في تغريدة على موقع تويتر باعتراض نظام القبة الحديدية صاروخا أطلق من قطاع غزة على جنوب البلاد الثلاثاء.​​

​​

وقال مصدر أمني إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الصاروخ اعترض فوق مدينة أشدود.    

وقد أطلقت صفارات الإنذار في المدينة الساحلية قبل أن يدمر النظام الدفاعي ذلك الصاروخ.

يذكر أن صاروخا قد أطلق من قطاع غزة الأسبوع الماضي باتجاه إسرائيل، من دون أن يسفر عن سقوط ضحايا أو خسائر مادية.

 

المصدر: وكالات/راديو سوا

 

Iraqi medics arrive at the capital Baghdad's suburb of Sadr City on May 21, 2020, to test residents for COVID-19, as part of…
تزايدت الإصابات مؤخرا في البلاد

حذر محافظ العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، من "تحول بغداد إلى مدينة موبوءة بفيروس كورونا"، مؤكدا أن "الوباء أصبح في جميع مناطق بغداد وأعداد المصابين في تزايد"، فيما انتقد ضعف الالتزام بالتوجيهات الصحية.

وقال المحافظ محمد جابر العطا، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية العراقية إن "المريض الواحد له ملامسون وربما يتحركون من مكان إلى آخر"، مضيفا "لا توجد الآن مناطق محددة ممكن أن تكون خالية وأخرى موبوءة وجميع مناطق بغداد أصبحت مرشحة للإصابة".

وانتقد العطا "التزاور وعدم التزام المواطنين بشروط السلامة والصحة من قبل المواطنين"، مؤكدا أن "محافظة بغداد طالبت خلية الأزمة، بأن يكون هناك حجر تام قبل العيد بأسبوع، إلا أن وزير الصحة طلب أن يكون الحجر مناطقيا وليس تاما".

ورجح العطا أن تكون هناك "عودة إلى إجراءات الحظر الجزئي ومنع التجمعات".

وأعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء، تسجيل 216 إصابة جديدة بالمرض، منها "79 إصابة لم تكن لديها أعراض"، بالإضافة إلى تسجيل ستة وفيات جديدة.

وبحسب أرقام الوزارة فإن 167 من الإصابات الجديدة تم تسجيلها في مناطق متفرقة من بغداد.

وبهذا تصل الإصابات المكتشفة في العراق إلى 4848 إصابة، من بينها 169 حالة وفاة، و34 حالة حرجة، بحسب آخر إحصائية نشرتها وزارة الصحة العراقية.