سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانتا باور
سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور

دعت الولايات المتحدة الأمم المتحدة إلى تسهيل مرور الشحنات التجارية إلى اليمن، وتعهدت بمساعدات جديدة بقيمة 89 مليون دولار.

وكتبت السفيرة الأميركية لدى المنظمة الدولية سامانثا باور في رسالة إلى أمينها العام بان كي مون أن الوكالات الدولية في اليمن تحتاج إلى استلام مساعداتها الإنسانية بحرية من خلال الموانئ والمطارات لتلبية احتياجات المواطنين.

وأضافت أن الرئيس باراك أوباما والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز اتفقا على تمكين مساعي الإغاثة الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة هناك.

وتابعت الرسالة، التي نشرتها وكالة رويترز، أن سلمان تعهد بأن تسمح الرياض "بوصول غير مقيد" لجميع أشكال المساعدات بما في ذلك الوقود.

وأكدت باور ضرورة عدم إخضاع السفن المتجهة إلى اليمن للتفتيش إلا في حالة وجود "أسباب معقولة" للاشتباه بوجود شحنات أسلحة غير مشروعة.

وأعلنت أن الولايات المتحدة ستقدم مساعدة إنسانية إضافية قيمتها 89 مليون دولار لليمن ليرتفع إجمالي المساعدات الأميركية إلى 170 مليون دولار.

يذكر أن السعودية التي تقود تحالفا لمقاتلة الحوثيين في اليمن، تجري عمليات تفتيش دقيقة للسفن التي تصل إلى هناك.

المصدر: رويترز

 

مالكة ملهى ليلي تقول إن فلويد وشوفين قد عملا معا لديها في نفس المكان
مالكة ملهى ليلي تقول إن فلويد وشوفين قد عملا معا لديها في نفس المكان

مفاجأة مدوية في قضية وفاة الأميركي الأسود جورج فلويد بسبب عنف الشرطي ديريك شوفين، فجرتها صاحبة ملهى ليلي، قالت إن كلا من فلويد وشوفين كانا يعملان معا كحراس أمن.

وعمل كل من فلويد وشوفين كحراس أمن في ملهى "إلنوفو روديو" الليلي في مدينة مينيابولس بولاية مينيسوتا الأميركية، بحسب مايا سانتاماريا، المالكة السابقة للملهى الليلي.

ووصفت سانتاماريا فلويد بأنه "رجل عظيم" عُرف بابتسامته الكبيرة، وقد عمل كحارس أمن إضافي في أيام الثلاثاء من كل أسبوع، فيما عمل شوفين كضابط شرطة خارج الخدمة للنادي لمدة 17 عاما تقريبا.

وقالت سانتا ماريا لشبكة "سي إن إن" الإخبارية إنها لا تستطيع القول بإن الاثنين كانا يعرفان بعضهما، مضيفة "لقد عملنا معا في النادي في أوقات مختلفة، وبالتأكيد في ليالي الثلاثاء سواء في داخل أو خارج النادي، كنا جميعا نعمل في نفس الفريق".

وتابعت المالكة السابقة للملهى الليلي قائلة "لقد عملنا جميعا معا في ليال بعينها، وكانا قد مرا ببعضهما البعض".

ويواجه شوفين تهمة قتل من الدرجة الثالثة وتهمة القتل غير العمد، بعدما ظهر في فيديو يضع ركبته على رقبة فلويد الذي توفي بعدها بدقائق.

واندلعت احتجاجات في عدد من المدن بعد انتشار فيديو فلويد، حيث تحول بعضها إلى أعمال عنف، وأحرق المتظاهرون ونهبوا المباني في مينابوليس، بما في ذلك دائرة شرطة.