طائرة سوخوي روسية الصنع
طائرة سوخوي روسية الصنع

قتل نحو 12 مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مساء الخميس، في أولى الغارات الروسية التي تستهدف محافظة الرقة معقل التنظيم شرق سورية، بحسب وزارة الدفاع الروسية والمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وأوضحت الوزارة في بيان أن مقاتلات من طراز سوخوي 247 أصابت "مركزا للقيادة مموها في كسرة فرج جنوب غرب الرقة". وأضافت أن الغارات استهدفت أيضا مواقع في حلب وإدلب.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض رامي عبد الرحمن، من جانبه، أن الضربات الروسية استهدفت الأطراف الغربية لمدينة الرقة والمنطقة التي يقع فيها مطار الطبقة إلى الجنوب الغربي، ما أدى إلى مقتل 12 متشددا على الأقل.

وفي سياق ذي صلة، أعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي أليكسي بوشكوف، الجمعة، أن الغارات الجوية الروسية في سورية ستستمر من ثلاثة إلى أربعة أشهر.

وقال بوشكوف لإذاعة "أوروب 1" الفرنسية "هناك دائما مخاطر بأن تطول الغارات لكن الحديث في موسكو يدور حول ثلاثة إلى أربعة أشهر من العمليات".

وشدد المسؤول الروسي على ضرورة "تسوية الحسابات مع داعش للقضاء على التنظيم أو شله، وبعدها سوف نرى بالنسبة لمصير سورية".

وتابع أن مشروع عقد مؤتمر دولي بمشاركة الرئيس بشار الأسد وإيران سيكون "فكرة منطقية".

المصدر: وكالات

صورة من فيديو لوزارة الدفاع الروسية يظهر تدمير هدف في سورية
صورة من فيديو لوزارة الدفاع الروسية يظهر تدمير هدف في سورية

استهدفت غارتان روسيتان في محافظة إدلب شمال سورية الخميس معسكرا تدريبيا تديره جماعة مسلحة تلقت تدريبا من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في قطر والسعودية، وفق ما قاله حسن الحاج علي، قائد جماعة "لواء صقور الجبل".

وأضاف علي أن الغارتين الجويتين قصفتا المخيم بـ20 صاروخا، وقال إن بعض حراس المخيم أصيبوا بجروح طفيفة.

وتعتبر جماعة لواء صقور الجبل جزءا من الجيش السوري الحر.

وفي واشنطن، قال السيناتور الجمهوري البارز جون ماكين الخميس، إن الغارات التي شرعت في تنفيذها الطائرات الحربية الروسية في سورية، تستهدف مسلحين في الجيش السوري الحر المعارض الذي تدعمه الولايات المتحدة.

وأضاف ماكين الذي يرأس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، أن بإمكانه التأكيد أن الغارات الروسية استهدفت مسلحين في الجيش السوري الحر الذين حصلوا على تسليح وتدريب من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA.

هذا وقد أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن الغارات الجوية التي تشنها القوات الروسية في سورية تستهدف قائمة لتنظيمات إرهابية معروفة جيدا، مضيفا أن تحديد الأهداف يتم بالتنسيق مع القوات المسلحة السورية.

تحديث (12:17 بتوقيت غرينتش)

نفذت المقاتلات الروسية سلسلة غارات جديدة على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية الخميس، حسبما أعلنت وزارة الدفاع الروسية.

وقالت الوزارة إن مقاتلات من طراز سوخوي 24 و25 نفذت ثماني طلعات في سورية فجر الخميس، دمرت خلالها "مقر قيادة مجموعات إرهابية" ومخزن أسلحة في منطقة إدلب، ومصنعا لتلغيم السيارات شمال حمص.

غير أن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصدر أمني سوري، القول إن الضربات الروسية الجديدة استهدفت مواقع لجيش الفتح الذي يضم جبهة النصرة، في جسر الشغور وجبل الزاوية في ريف إدلب. 

وقصفت المقاتلات الروسية أيضا، حسب المصدر السوري، أهدافا "لجماعات مسلحة" في قرية الحواش عند سفح جبل الزاوية، بريف حماة الغربي.

وكانت روسيا قد بدأت الأربعاء عملية عسكرية جوية في سورية، بطلب من الرئيس بشار الأسد.

 

المصدر: وكالات