الشرطة الأسترالية خلال عملية مداهمة
الشرطة الأسترالية خلال عملية مداهمة- أرشيف

لقي موظف في الشرطة الأسترالية مصرعه برصاص فتى قرب العاصمة السبت، في هجوم وصفه مسؤول أمني بأنه "عمل إرهابي".

وقالت السلطات إن الفتي (15 عاما) أطلق النار على الموظف لدى مغادرته مقر عمله في مدينة باراماتا، 20 كيلومترا غرب سيدني، ثم واصل إطلاق النار في الشوارع المحيطة إلى أن سقط في اشتباك مع الشرطة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أمني القول إن الفتى"استهدف الموظف عمدا".

وأعرب مفوض الشرطة في مقاطعة نيو ساوث وييلز، حيث وقع الهجوم، عن اعتقاده بأن الهجوم ذي"طابع سياسي ويتعلق بالإرهاب".

وأضاف أن الفتى من أصل كردي عراقي، ومولود في إيران، ولم يكن معروفا من قبل أجهزة الشرطة.

ورفعت أستراليا في أيلول/سبتمبر 2014 مستوى التهديد الإرهابي، وشنت منذ ذلك الحين سلسلة من عمليات مكافحة الإرهاب.

وقتلت الشرطة الأسترالية الشهر الماضي مراهقا بعد طعنه ضابطين.

المصدر: وكالات

بوتين خلال اجتماع عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في مقر اقامته خارج موسكو للتحضير للاستفتاء
بوتين خلال اجتماع عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في مقر اقامته خارج موسكو للتحضير للاستفتاء

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، الموعد الجديد للتصويت على إصلاحات دستورية تسمح له بتمديد حكمه للبلاد بعدما كان قد تم تأجيلها بسبب وباء كورونا. 

وأشار بوتين إلى أنه سيتم التصويت في أول يوليو على "الإصلاحات الدستورية"، التي من شأنها أن تمد فترة حكمه حتى عام 2036.

وأجل بوتين تصويتا كان من المقرر اجراؤه في 22 أبريل بسبب فيروس كورونا المستجد، قائلا إن صحة وسلامة المواطنين يمثلان الأولوية مع تفشي الجائحة.

لكنه أبلغ اجتماعا للحكومة، الاثنين، أن الوضع استقر بدرجة كبيرة ويمكن المضي قدما في إجراء التصويت.

وقال بوتين إن أعداد الإصابات بفيروس كورونا انخفضت بدرجة كبيرة في موسكو، مما يسمح للعاصمة بالبدء في تخفيف بعض القيود.

والتعديلات التي سيصوت عليها الروس، والتي أقرها البرلمان والمحكمة الدستورية بالفعل، ستعيد احتساب فترات ولاية بوتين من الصفر، مما يسمح له بالرئاسة لفترتين متتاليتين إضافيتين كل منهما ست سنوات حتى عام 2036 إذا أعيد انتخابه.

وقال بوتين الذي تنتهي فترة ولايته الحالية عام 2024، في اجتماع للحكومة بثه التلفزيون "آمل حقيقة أن يقبل المواطنون على التصويت على التعديلات الدستورية". 

ورفض منتقدوه التصويت باعتباره انقلابا دستوريا وحثوا الناخبين على مقاطعته أو على رفض التعديلات.