برنادينو ليون المبعوث الأممي للدعم في ليبيا يشرف على المفاوضات بين الأطراف في ليبيا.
برنادينو ليون يشرف على المفاوضات بين الأطراف المتحاربة في ليبيا

أعلنت الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وايطاليا وإسبانيا وبريطانيا الجمعة دعمهم لتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا تتوافق مع مقترحات الأمم المتحدة.

وقال الحلفاء الغربيون في بيان مشترك إن "التأخير في تشكيل حكومة وحدة سيؤدي إلى إطالة أمد معاناة الشعب الليبي وإلى استفادة الإرهابيين الذين يسعون لاستغلال الفوضى".

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا بيرناردينو ليون قد أعلن الخميس الأسماء المقترحة لإدارة الفترة الانتقالية في ليبيا، والتي سيديرها مجلس رئاسي وحكومة وحدة وطنية.

وقال ليون، خلال مؤتمر صحافي بمدينة الصخيرات المغربية، إن الأطراف المشاركة في الحوار، ومن بينها المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، اتفقوا على المقترحات بإنشاء مجلس أعلى للدولة يترأسه عبد الرحمن السويحلي عضو المؤتمر الوطني، وحكومة وحدة وطنية يترأسها فايز السراج عضو مجلس النواب في طبرق وثلاثة نواب له.

واتفق المتحاورون، حسب ليون، أيضا على اقتراح تولي فتحي باشاغا منصب مستشار الأمن القومي.

والنواب الثلاثة لرئيس الحكومة هم: أحمد امعيتيق وفتحي المجبري وموسى الكوني، وهم واحد من الغرب، والآخر من الشرق، والثالث من الجنوب.

وتلا ليون قائمة بأسماء الوزراء المقترحين لتشكيل الحكومة وعددهم 17 وزيرا من بينهم امرأتان.

لكن ذلك الإعلان واجه معارضة من طرابلس، إذ رفض عبد الرحمن السويحلي، الذي يترأس حزب الاتحاد من أجل الوطن، ترشيحه لمنصب رئيس المجلس الأعلى للدولة.

المصدر: وكالات

 

(FILES) In this file photo taken on October 1, 2019 in Lille shows the logo of mobile app Instagram displayed on a tablet. -…
شعار تطبيق إنستغرام

يعتبر تضمين التغريدات والمنشورات من فيسبوك وتويتر أمرا شائعا بين المدونين والصحافيين، إلا أن استخدام هذه الخاصية في منصة إنستغرام، قد تضع مستخدمها تحت طائلة القانون.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، رفضت القاضية كاثرين فايلا، التماسا من مجلة "نيوزويك" الأميركية لإسقاط دعاوى قضائية رفعها المصور إليوت مكجوكين، بعدما استخدمت المجلة صورا له منشورة عبر حسابه على إنستغرام.

وأملت مجلة نيوزويك الحصول على حكم مماثل للحكم الذي حصل عليه موقع "ماشابل" في قضية مشابهة، إلا أن القاضية أوضحت أن أحكام وشروط إنستغرام لم توفر معلومات عن حماية حقوق الطبع والنشر لتضمين المنشورات أو خاصية Embed بالإنكليزية .

وبحسب موقع "ذا نكست ويب" المتخصص في التكنولوجيا، فإن إنستغرام يسمح برخصة لطرف ثالث للمحتوى الموجود على المنصة، ولكن ليس لتضمين المنشورات.

وهذا يعني أن الشخص الذي يود تضمين صورة من على إنستغرام، عليه أن يحصل أولا على إذن من الشخص الذي نشر الصورة أو صاحب المحتوى الأصلي.

وقالت الشركة في بيان إن الناس بحاجة إلى الحصول على الحقوق اللازمة لتضمين المحتوى، مضيفة "وفقا لسياسات منصتنا، نطلب أن يحصل الأشخاص على جميع الحقوق اللازمة من الآخرين قبل مشاركة المحتوى الخاص بهم".

وإذا أراد أصحاب المحتوى منع أي شخص من تضمين منشوراتهم، فسيتعين عليهم جعل حساباتهم خاصة، إلا أن هذا الإجراء قد لا يكون عمليا لجميع الأشخاص.

يذكر أنه لا يمكن الحصول على رخصة من صاحب المحتوى على إنستغرام إلا من خلال المراسلة المباشرة، أو معرفة الشروط الخاص به وذلك في حالة أنه نشرها بشكل عام عبر حسابه.