معارضون ينتمون لفصائل إسلامية في إدلب-أرشيف
معارضون ينتمون لفصائل إسلامية في إدلب-أرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد إن الجيش النظامي السوري يدعمه مقاتلون متحالفون معه تقدم في غرب سورية بعد ضربات جوية روسية عنيفة في مناطق حول طريق سريع يربط مدنا رئيسية.

وذكر المرصد أنه بعد اشتباكات ضارية سيطر الجيش ومقاتلو حزب الله اللبناني على تل سكيك في محافظة إدلب قرب مواقع يسيطر عليها مقاتلو المعارضة على طول الطريق السريع الرئيسي.

وأوضحت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أن تل سكيك أصبح خاضعا لسيطرة الجيش بعد "عملية عسكرية واسعة تنفذها وحدات الجيش البرية بإسناد من سلاح الجو الروسي وبالتعاون مع القوى الجوية السورية في المنطقة.

وأضافت أن الطيران الحربي وجه ضربات مكثفة على تجمعات لمقاتلي جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأشارت إلى أن الضربات أسفرت عن سقوط 50 قتيلا بين أفراد التنظيمين وإصابة المئات منهم وتدمير عدد من العربات المدرعة ومستودع ذخيرة إضافة إلى عدة عربات وعتاد حربي وأسلحة.

وقال المرصد السوري بالمقابل إن مقاتلا كبيرا من حزب الله قتل أيضا في الاشتباكات.

ويسيطر جيش الفتح وهو تحالف إسلامي يضم جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سورية على إدلب.

المصدر: وكالات

 

قنابل عنقودية -أرشيف
قنابل عنقودية -أرشيف

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الأحد إن روسيا استخدمت نوعا جديدا ومتطورا من القنابل العنقودية للمرة الأولى في الحرب الدائرة في سورية.

وأفادت المنظمة في بيان بأن صورا وأشرطة فيديو تم تداولها على الأنترنت تظهر استخدام قنابل عنقودية من طراز "سي بي بي اي" للمرة الأولى في غارة استهدفت محيط بلدة كفر حلب التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة في ريف حلب الجنوبي الغربي في الرابع من شهر تشرين الأول/أكتوبر، من دون أن تسفر عن وقوع إصابات.

وأبدت المنظمة قلقها من استخدام روسيا لتلك القنابل العنقودية ومن تزويد سلاح الجو السوري بها، من دون أن تحدد الجهة التي أطلقتها.

وقال نديم حوري نائب مدير المنظمة لشؤون الشرق الأوسط "من المقلق جدا استخدام نوع جديد من القنابل العنقودية في سورية من شأنه أن يؤذي المدنيين خلال السنوات المقبلة".

وحث حوري روسيا وسورية على الانضمام إلى "الحظر الدولي" على استخدام القنابل العنقودية.

وتطلق تلك القنابل العنقودية عبر مظليات وهي مصممة لتدمير عربات مدرعة عبر إطلاق كتل معدنية متفجرة بعد تحديد الأهداف بنظام رصد معين، وفق المنظمة.

وتحدثت هيومن رايتس ووتش عن "صور وأشرطة فيديو تظهر تجدد إطلاق القنابل العنقودية من الجو فضلا عن استخدام صواريخ محملة بذخائر عنقودية كجزء من العملية السورية-الروسية المشتركة في شمال سورية".

وبحسب المنظمة فإن "الغارة في كفر حلب ترافقت مع مجموعة من الصور وأشرطة الفيديو التي تظهر اعتداءات جوية وبرية بالقنابل العنقودية في محافظات حلب وحماة وإدلب منذ بدء الحملة الجوية الروسية في سورية في 30 أيلول/سبتمبر".

وأشارت المنظمة في بيانها إلى أن "القوات الحكومية السورية بدأت برمي القنابل العنقودية من الجو في منتصف العام 2012 من ثم صواريخ محملة بها في قصف يعتقد أنه مستمر".

ولفتت إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش استخدم أيضا صواريخ محملة بالقنابل العنقودية في النصف الثاني من العام 2014.

المصدر: وكالات