بشار الأسد خلال لقائه بوتين في موسكو
بشار الأسد خلال لقائه بوتين في موسكو

أعلن نائب روسي يزور دمشق أن الرئيس السوري بشار الأسد أبدى استعداده لتنظيم انتخابات رئاسية في سورية والمشاركة فيها لكن فقط حين "تتحرر" البلاد من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال النائب الكسندر يوشتشنكو في ختام لقاء مع الرئيس السوري في دمشق "إنه مستعد لتنظيم انتخابات بمشاركة كل القوى السياسية التي تريد ازدهار سورية" لكن فقط حين "تتحرر" سورية من داعش.

وأضاف يوشتشنكو بعدما شارك في لقاء استمر ساعة ونصف الساعة مع الرئيس السوري إلى جانب عدة نواب روس وشخصيات أخرى، أن الأسد ينوي المشاركة في الانتخابات "إذا لم يكن الشعب معارضا" لذلك.

والسبت أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه آن الأوان للتحضير لانتخابات في سورية، معتبرا أن الموقف الغربي يبدو أنه يتغير ويتجه "نحو فهم أفضل" للوضع في سورية.

وكان وفد من مجلس النواب الروسي الدوما قد أجرى السبت محادثات مع رئيس البرلمان السوري محمد جهاد اللحام.

وقال رئيس الوفد الروسي سيرجى غافريلوف إن زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى موسكو فتحت فرصا جديدة للحل السياسي للحرب في سورية.

وأكد رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام من جانبه أن العمليات الجوية المشتركة الروسية السورية تحقق نتائج كبيرة في سورية والعراق، مشيرا إلى أن التحالف مع روسيا هو الوحيد الشرعي ضد ما وصفه بالإرهاب العالمي.

المصدر: وكالات

الوزراء الأربعة في مكان عقد المحادثات في فيينا
الوزراء الأربعة في مكان عقد المحادثات في فيينا

وصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري محادثات فيينا الرباعية حول الأزمة السورية بالبناءة والمثمرة.

وأشار بعد اجتماع في العاصمة النمساوية مع نظرائه من روسيا والسعودية وتركيا، إلى احتمال عقد اجتماع رباعي آخر نهاية الشهر الجاري حول سورية قد يضم دولا أخرى.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال من جهته إن "الشعب السوري هو من يقرر مصير الأسد"

أما وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، فأوضح قوله: "اتفقنا على مواصلة المشاورات حول سورية ولا اتفاق بعد حول مصير بشار الأسد".

آخر تحديث(15:21): وزراء خارجية 4 دول يتحاورون في فيينا حول سورية

بدأ وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا الجمعة في فيينا محادثات هي الأولى من نوعها حول الحرب في سورية، بعد أسابيع من بدء الحملة الجوية الروسية دعما للنظام السوري، ويومين من زيارة الرئيس بشار الأسد إلى موسكو.

ومن المتوقع أن تشهد العاصمة النمساوية طيلة النهار لقاءات بين وزراء خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف والسعودية عادل الجبير وتركيا فريدون سنيرلي أوغلو.

وينظر إلى هذا اللقاء على أنه سابقة دبلوماسية، كونه الأول الذي يعقد على هذا المستوى بعيدا عن إشراف الأمم المتحدة، وفي بادرة من الدول المعنية بالتحديد.

والتقى كيري ولافروف، ويُفترض أن يلتقي لافروف نظراءه كلا على حدة في فيينا.

ولم تتم دعوة إيران الحليف القوي الآخر لسورية إلى الاجتماع في فيينا، إلا أن كيري ألمح الخميس إلى أن إيران وعلى غرار الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا موافقة على مبدأ الحل السياسي في سورية.

المصدر: وكالات