وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند
وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند

أعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي يزور الرياض الأربعاء أن البريطاني كارل اندريه المحكوم عليه بالجلد 350 جلدة في السعودية لحيازته الخمر سيفرج عنه "خلال أسبوع".

وكتب هاموند على حسابه على تويتر "يسرني أن أعلن أنه سيتم الإفراج عن كارل اندريه خلال أسبوع وسيعود إلى عائلته"، بعد لقائه العاهل السعودي الملك سلمان.

 

​​

وأعرب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون عن سعادته بالنبأ على تويتر أيضا:

​​

واتصلت قبل أسبوعين عائلة كارل اندري، 74 عاما، بكاميرون لتطلب منه التدخل للإفراج عنه بعد أن أمضى عقوبة السجن سنة.

بعدها بقليل أعلنت الحكومة البريطانية انسحابها من مناقصة لتحديث نظام السجون في السعودية بقيمة تسعة ملايين دولار مع تأكيدها عدم وجود صلة بين القضيتين.

وأوقف اندري المقيم في السعودية منذ 25 عاما حيث يعمل في قطاع النفط في آب/اغسطس 2014 في جدة وبحوزته زجاجات خمر محلي الصنع وحكم عليه بالسجن سنة واحدة و350 جلدة. وتحرم السعودية شرب الخمر وتعاقب المخالفين بالجلد.

 

المصدر: وكالات

السيسي يطلق إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية
السيسي يطلق إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت مبادرة لحل الأزمة الليبية تتضمن إعلانا دستوريا وتفكيك الميليشيات وإعلان وقف لإطلاق النار.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك عقده في القصر الرئاسي في القاهرة مع قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح إن المبادرة ستكون ليبية ـ ليبية وتحمل اسم "إعلان القاهرة".

وأضاف أن المبادرة تتضمن دعوة كل الأطراف لوقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من الثامن من الشهر الجاري، واحترام الجهود والمبادرات الأممية بشأن ليبيا وإحياء المسار السياسي لحل الأزمة اللبيبة.

ويأتي إطلاق المبادرة المصرية بالتزامن مع تنفيذ قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية السبت عملية لاستعادة مدينة سرت من القوات الموالية لحفتر، وذلك في أعقاب تسجيلها سلسلة انتصارات عسكرية خلال اليومين الماضيين.

وأعلنت قوات الوفاق الوطني استعادة السيطرة على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، المعقل الأخير للقوات الموالية للمشير خليفة حفتر في غرب البلاد. 

وتأتي استعادة ترهونة عقب أقل من يوم واحد على استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل، بعد تمكنها من إخراج قوات حفتر من جنوب العاصمة، إثر معارك استمرت أكثر من عام.

وسبقت ذلك استعادة مدن الساحل الغربي، لتكون المنطقة الممتدة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني بالكامل.