قادة في دول أصدقاء سورية خلال اجتماع لندن. أرشيف
اجتماع سابق حول سورية

يبدأ وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية في فيينا مساء الخميس جولة جديدة من المحادثات الرامية لإيجاد تسوية سياسية للصراع الدائر في سورية منذ ربيع 2011.

والاجتماع الرباعي هو الثاني من نوعه بعد اجتماع أول عقده الوزراء الأربعة الجمعة الماضية في العاصمة النمساوية.

وستتوسع حلقة هذا الاجتماع الجمعة لتضم أيضا وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وإيران ولبنان ومصر والعراق، إضافة إلى مسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني.

وستكون هذه أول مشاركة لطهران في اجتماع دولي بشأن الأزمة السورية.

كيري: لقاء فيينا أول فرصة للخروج من الجحيم

واستبعد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الأربعاء، تحقيق ما وصفه باختراق خلال المحادثات، لكن نظيره الأميركي جون كيري قال في المقابل، إن هذه المحادثات ستكون أول فرصة سياسية إيجابية بشأن احتمال التوصل إلى اتفاق لإنهاء النزاع السوري.

وقال كيري الأربعاء إن الولايات المتحدة تكثف جهودها الدبلوماسية لرسم مسار للخروج من "جحيم" الحرب الأهلية السورية، وتعزز في الوقت نفسه مساندتها لمقاتلي المعارضة المعتدلين الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

​​
وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن اجتماع فيينا سيعقد لبحث الحل السياسي في سورية ومناقشة خطط خروج الرئيس السوري بشار الأسد من السلطة بشكل عسكري أو سياسي، حسب تعبيره، مشددا على أن الأسد فقد شرعية قيادة بلاده.


المصدر: راديو سوا/ وكالات

نائب المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز
نائب المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز

أكد نائب المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز الأربعاء ضرورة مشاركة الأطراف المعنية كافة في المحادثات حول سورية، مشيرا إلى أن انضمام إيران لا يعني تبرئة ساحتها من علاقتها بالرئيس السوري بشار الأسد.

وقال إن أية نقاشات حول سورية لن تكون مجدية إلا إذا شاركت فيها كل الأطراف المعنية، مؤكدا استعداد واشنطن للعمل مع أي دولة بما في ذلك روسيا وإيران لحل الصراع في سورية.

وأضاف أن دعوة إيران للمشاركة في المحادثات يجب "ألا تتجاوز عن الجانب المظلم لعلاقتها المستمرة مع سورية والتي تشمل دعم نظام الأسد ودعمها المستمر لمنظمات إرهابية مثل حزب الله".

ومن المقرر أن يشارك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وثلاثة من نوابه في المحادثات الدولية المقررة في فيينا الجمعة، لبحث الأزمة وسبل الوصول إلى تسوية سياسية.

وسوف يشارك وزراء وممثلون من عدة دول غربية وإقليمية، من بينها الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية ومصر والعراق.

وفي تصريح لـ"راديو سوا"، رأى الباحث والكاتب اللبناني  فيصل جللول أن الأطراف المعنية متفقة على عدد من العناصر:

​​

من جهة أخرى، استبعد الخبير العسكري المصري صفوت الزيات التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سورية رغم انطلاق المحادثات السياسية:

​​

قطر "لن ترسل" قوات

في غضون ذلك، استبعد وزير الخارجية القطري خالد العطية الأربعاء إرسال قوات قطرية إلى سورية لدعم المعارضة.

وقال في تصريحات تلفزيونية إن السوريين يستطيعون تحرير بلادهم بأنفسهم وهم فقط يحتاجون للدعم المالي.

وكان العطية قد صرح قبل حوالي أسبوع بأن بلاده قد تقوم بتدخل عسكري دعما للمعارضة ردا على الغارات الجوية الروسية.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات