مدير الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر
مدير الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر

قال مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يملك استراتيجية طويلة المدى في سورية، وإنه "يرتجل" قراراته فيها يوما بعد يوم.

وأضاف كلابر في مقابلة مع شبكة سي ان ان مساء الخميس: "أتساءل شخصيا عما إذا كانت لدى بوتين استراتيجية طويلة الأمد، أو إذا كان يبني موقفه بناء على التطورات يوما بيوم".

ولدى سؤاله عما إذا كان بوتين يمتلك خطة حيال سورية، صرح كلابر "لست متأكدا من أن لديه واحدة".

وتابع قوله إن بوتين، حليف الرئيس السوري بشار الأسد، "مندفع في قراراته، وانتهازي".

وبدأت روسيا في 30 أيلول/سبتمبر حملة جوية في سورية استجابة لطلب من دمشق. وتقول موسكو إن الغارات الجوية المكثفة التي تنفذها تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات "إرهابية" أخرى، فيما تتهمها الولايات المتحدة ودول أخرى باستهداف الفصائل المقاتلة المعارضة للنظام السوري دعما للرئيس بشار الأسد.

المصدر: أ ف ب

يرى نشطاء رعاية الحيوان الاقتراح يغير قواعد اللعبة لحماية الحيوانات في الصين
يرى نشطاء رعاية الحيوان الاقتراح يغير قواعد اللعبة لحماية الحيوانات في الصين

قررت الصين، الأربعاء، الاعتراف بالكلاب على أنها "حيونات رفيقة" وغير مناسبة للتعامل معها كماشية، في خطوة قد تمنع قتل حوالي 10 ملايين من الكلاب من أجل لحومها سنويا في البلاد، وفق ما نقلت صحيفة دايلي ميل البريطانية عن وسائل إعلام محلية.

وقالت الصحيفة إن وزارة الزراعة والشؤون الريفية الصينية نشرت وثيقة تغير التصنيف الرسمي للكلاب.

ووفق قانون تربية الحيوانات في الصين، لا يمكن تربية أو التجارة في حيوانات غير مدرجة رسميا على أنها ماشية أو دواجن.

وأوضحت الصحيفة أن مسؤول في الوزارة نفى أن يكون الاقتراح يهدف إلى حظر تناول الكلاب وأن الأمر يتعلق فقط بإدراتها كماشية.

ومع ذلك، يرى نشطاء رعاية الحيوان أن الاقتراح يغير قواعد اللعبة لحماية الحيوانات في الصين. 

وفي الأسبوع الماضى أصبحت مدينة شنتشن بجنوب الصين أول مدينة فى الصين تحظر أكل الكلاب فى أعقاب تفشي فيروس كورونا المستجد. 

وفي أواخر فبراير، حظرت الصين تجارة واستهلاك الحيوانات البرية، وهي ممارسة يُعتقد أنها مسؤولة عن الوباء العالمي الحالي.

وتسرد وثيقة الوزارة 18 نوعاً من "الماشية التقليدية"، بما في ذلك الخنازير والأبقار والأغنام والماعز والخيول والحمير والجمال والأرانب والدجاج والبط والأوز والديك الرومي والحمام والسمان.

وفي ورقة تفسير منفصلة قالت الوزارة إنها صاغت الدليل لإظهار تأييدها لحظر الحيوانات البرية من جانب بكين.

وقالت الصحيفة إن هذه هي المرة الأولى التي تفسر فيها الحكومة الوطنية في الصين صراحة لماذا يتم استبعاد الكلاب والقطط من قائمة الماشية الرسمية، مشيرة إلى أن هذه "حيوانات رفيقة" وليست طعاما.