مواجهات بين الجيش النظامي السوري وقوات المعارضة المسلحة-أرشيف
قوات من الجيش السوري

استعاد الجيش السوري الأربعاء السيطرة على الطريق الوحيد المؤدي إلى مناطق سيطرته في مدينة حلب شمال البلاد، بعد أن قطعها تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ نحو أسبوعين.

وذكر التلفزيون السوري الرسمي أن وحدات من القوات النظامية قتلت عددا من عناصر داعش وبسطت سيطرتها الكاملة على طريق حلب-خناصر-إثريا-السلمية، معلنا أنه سيفتح أمام حركة السير المدنية الخميس.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه تلك الأنباء، مشيرا إلى أن القوات النظامية استعادت الطريق الاستراتيجي بعد 12 يوما من الاشتباكات المتواصلة مع داعش.

مقتل 23 مدنيا في غارات روسية

وفي سياق آخر، ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين جراء غارات جوية شنتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مدينة القريتين التي يسيطر عليها تنظيم داعش في حمص، إلى 23، بينهم ثلاثة أطفال، حسبما أفاد به المرصد السوري الأربعاء.

وكانت حصيلة سابقة قد أشارت إلى أن 10 مدنيين قضوا في تلك الضربات التي أدت أيضا إلى مقتل عدد من عناصر داعش.

وسيطر داعش على مدينة القريتين في محافظة حمص في آب/أغسطس الماضي وخطف المئات من سكانها المسيحيين.

المصدر: المرصد السوري/ وكالات

جنود في الحرس الثوري الإيراني
جنود في الحرس الثوري الإيراني

قتل ضابط في الحرس الثوري الإيراني في حلب، حيث كان يقوم بمهمة استشارية عسكرية للجيش السوري، حسب ما أعلنت وكالة أنباء فارس الإيرانية الثلاثاء، ليكون القتيل الإيراني الرابع خلال شهر واحد.

ويوجد ضمن القتلى، أحد أبرز ضباط الحرس الثوري الجنرال حسين همداني الذي قتله تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في مدينة حلب.

وتدعم طهران بقوة نظام الرئيس السوري بشار الأسد منذ بداية النزاع في 2011 والذي تحول إلى حرب أهلية أوقعت أكثر من 240 ألف قتيل.

ولا ترسل إيران رسميا قوات مقاتلة إلى سورية، بل يقتصر الأمر على مستشارين أعضاء في الحرس الثوري يقاتل تحت قيادتهم عناصر حزب الله الشيعي اللبناني، فضلا عن متطوعين إيرانيين وعراقيين وأفغان.

المصدر: وكالات