عناصر حركة الشباب الصومالية التابعة لتنظيم القاعدة
عناصر تابعة لتنظيم القاعدة- أرشيف

يواجه أربعة أشخاص في أميركا تهم الإرهاب للاشتباه في أنهم جمعوا 22 ألف دولار ونقلوها إلى اليمن في 2009 بهدف تسليمها إلى القيادي في القاعدة أنور العولقي الأميركي من أصل يمني، والذي قتل في غارة أميركية 2011.

ويفيد بيان الاتهام المؤلف من 72 صفحة بأن الأموال جمعت من خلال السحب من بطاقات ائتمان، ويفصّل كيف تآمر هؤلاء سنوات لإيصال المال لزعيم جماعة القاعدة في جزيرة العرب.

وطلب منهم العولقي جمع 80 ألف دولار، وتم تسليم المال لأحد أقربائه، وفق رسائل إلكترونية استند إليها الاتهام.

وتم توجيه التهمة إلى الأربعة، وهم الشقيقان فاروق وإبراهيم محمد المولودان في الهند ويبلغان 37 و36 عاما، والشقيقان آصف وسلطان سليم، المواطنان الأميركيان اللذان يبلغان 35 و40 عاما.

ويورد الاتهام نقاشات دارت على مدى سبع سنوات حول الهجمات الدامية التي نفذتها القاعدة ومحادثات حول أفضل السبل لجمع المال في الخفاء.

وسافر فاروق محمد الذي عاش سابقا في الإمارات العربية المتحدة إلى قرية في اليمن كان يعيش فيها العولقي في تموز/يوليو 2009 مع اثنين آخرين "متآمرين" معه،  ولكنه لم يتمكن من لقاء العولقي نظرا لانتشار القوات الحكومية في المنطقة.

واستجوب مكتب التحقيقات الفدرالي أف بي أي سلطان سليم أولا في 2011 وقال إن مبلغ ال 17 ألف دولار الذي أرسله إلى ابراهيم محمد كان لتسديد دين استخدمه لشراء منزل.

وتطرق بيان الاتهام إلى ثلاثة "متآمرين" آخرين لم يذكر أسماءهم.

وقال المدعي الأميركي ستيفن دتلباخ من محكمة شمال أوهايو إن بيان الاتهام "يشهد على مواظبة من يسهرون على حماية أمتنا وهو رسالة واضحة لمن يدعمون الإرهاب بأننا لن ننسى وأنكم ستحالون إلى القضاء".

 

المصدر: وكالات

جنود لبنانيون يغادرون بلدة عرسال الحدودية- أرشيف
جنود لبنانيون يغادرون بلدة عرسال الحدودية- أرشيف

أدى انفجار في بلدة عرسال شرق لبنان الخميس، إلى مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة ستة آخرين بجروح.

ووقع الانفجار أمام مكتب هيئة علماء القلمون في حي السبيل، خلال اجتماع للهيئة التابعة لجبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في بيروت، نقلا عن مصادر أمنية، بأن من بين الجرحى رئيس هيئة علماء القلمون عثمان منصور.

وتشهد بلدة عرسال الحدودية معارك عند أطرافها بين مناصرين لحزب الله ومقاتلين من جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا