مخلفات غارات جوية قرب حلب
مخلفات غارات جوية قرب حلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل 10 أشخاص على الأقل جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي فجر الأحد. وتخضع المدينة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ مطلع 2014.

وأوضح المرصد أن من بين القتلى طفل وسيدة. 

وفي الريف الجنوبي لمحافظة حلب، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الجيش النظامي كبد تنظيمي داعش وجبهة النصرة، خسائر بالعتاد والأفراد، حسب تعبير الوكالة، وسيطر على ثلاث قرى بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبي.

وقضى ثلاثة مدنيين على الأقل بينهم طفل، بالإضافة إلى إصابة عدد من الأشخاص بجروح في مدينة حلب، جراء سقوط قذائف أطلقتها  كتائب معارضة، في مناطق بشارع النيل وأماكن أخرى تحت سيطرة القوات النظامية في المدينة.

وأشارت سانا إلى أن القوات النظامية نفذت عمليات في ريفي حماة وإدلب، أدت إلى مقتل 39 مسلحا وتدمير عدد من مقراتهم وآلياتهم.

المصدر: وكالات

آثار قصف للقوات النظامية السورية على حلب في حزيران/يونيو 2015
سوريون في حلب هاربون من المعارك

أعرب البيت الأبيض الجمعة عن قلقه البالغ إزاء النتائج الأولية التي توصلت إليها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن مزاعم استخدام هذه النوعية من الأسلحة في سورية.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض إيميلي هورن في بيان إن المسؤولين الأميركيين يواصلون فحص هذه المزاعم لتكون الولايات المتحدة مستعدة لأي تهديد محتمل بالأسلحة الكيميائية أو غيرها.

تحديث: 18:54 ت غ في 6 تشرين الثاني/نوفمبر

اعتبر ناشطون سوريون أن تأكيد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية استخدام غاز الخردل السام في شمال سورية في آب/أغسطس الماضي غير كاف، لأنه لا يوجه الاتهام مباشرة للجهاديين الذين لجأوا إليه في قصفهم مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في تلك الفترة.

وتزامن ذلك مع تراجع ميداني لقوات النظام التي فقدت الجمعة آخر المناطق التي استعادتها خلال عمليتها البرية في ريف حماة الشمالي في وسط البلاد برغم الغطاء الجوي الروسي.

وأكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الجمعة أن غاز الخردل استخدم في سورية في آب/أغسطس مضيفة أن سلاحا كيميائيا آخر هو غاز الكلور استخدم "على الأرجح" في آذار/مارس في إدلب شمال غرب البلاد.

وقالت المنظمة في بيان إن فريقها "تمكن من أن يؤكد بأكبر قدر من الثقة أن شخصين على الأقل تعرضا لغاز الخردل ومن المرجح جدا أن تكون آثار هذا السلاح الكيميائي قد تسببت بوفاة طفل".

وكانت مصادر عدة في المنظمة أكدت الخميس لوكالة الأنباء الفرنسية أن هناك تقريرا يؤكد استخدام غاز الخردل في 21 آب/أغسطس في مدينة مارع في محافظة حلب بشمال سورية.

 

المصدر: وكالات