إجلاء مدنيين تعرضوا للقصف بالبراميل المتفجرة في سورية
إجلاء مدنيين تعرضوا للقصف بالبراميل المتفجرة في سورية

حذرت منظمة الصحة العالمية الجمعة من أن إيصال المساعدات الصحية في سورية بات "شبه مستحيل" وخصوصا في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقالت ممثلة المنظمة في سورية اليزابيث هوف خلال مؤتمر صحافي في جنيف إن "العمل وسط نزاع كما هو الحال في سورية يشكل وضعا أشبه بالمستحيل في مناطق كثيرة جدا من البلاد".

وأوضحت أن الوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها مسلحو داعش يشكل التحدي الأكبر، مشيرة إلى تقديرات حديثة تفيد بأن 1.7 مليون شخص يعيشون في هذه المناطق.

ولا تملك منظمة الصحة العالمية أي قنوات للتواصل مع داعش، لكنها على اتصال بأطباء يعملون في مناطق سيطرة التنظيم.

وتخلف أعمال العنف في سورية يوميا 25 ألف جريح من المدنيين والمقاتلين حسب هذه المنظمة الدولية، فيما أغلق أو تراجع أداء 113 مستشفى سوري قبل اندلاع الأزمة المسلحة.

المصدر: وكالات

كيري في مؤتمر صحفي بفيينا الجمعة، وإلى جانبه المبعوث الأممي دي ميستورا ووزير الخارجية الروسي لافروف
كيري في مؤتمر صحفي بفيينا الجمعة، وإلى جانبه المبعوث الأممي دي ميستورا ووزير الخارجية الروسي لافروف

تستعد فيينا لإجراء محادثات جديدة نهاية الأسبوع حول إيجاد حل سياسي للحرب في سورية، بينما شرعت مجموعات عمل في مهامها لتحديد قائمة بالجماعات الإرهابية وأخرى بجماعات المعارضة، ودعت دمشق إلى تركيز الجهود في الوقت الحالي على مكافحة الإرهاب.

وفي هذا السياق، بدأت الوفود الدبلوماسية بالتوافد على العاصمة النمساوية بهدف إجراء نقاشات تستند إلى ما وافق عليه وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وإيران وتركيا والسعودية وعدة دول أخرى في الاجتماع الذي عقد نهاية الشهر الماضي بشأن مشاركة الحكومة السورية وفصائل المعارضة في المحادثات.

وقبل الاجتماع الدولي المرتقب السبت، التقت مجموعتا عمل الأولى مكلفة تحديد "المجموعات الإرهابية" والثانية "قائمة المعارضين" الذين يمكن أن يشاركوا في المفاوضات مع النظام بينما تبدأ مجموعة ثالثة إنسانية عملها الجمعة.

وقالت رويترز إن موسكو أبدت "استيائها" من واشنطن واتهمتها بتنظيم لقاءات المجموعات على عجل يومي 12 و14 من الشهر الجاري في فيينا دون استشارتها، وإضافة دول في اللحظة الأخيرة من بينها اليابان وأستراليا والنمسا وهولندا دون استشارة روسيا أيضا.

"لا خطط بعد لإنهاء الحرب"

وتوقع وزير الخارجية الأميركي جون كيري عدم الاتفاق على خطة لإنهاء الحرب خلال المحادثات التي ستجري السبت وسط خلافات بين المشاركين حول مستقبل الرئيس بشار الأسد.

غير أنه أشار إلى وجود "ما يكفي من الأرضية المشتركة" بين الأطراف الرئيسية لإكمال المساعي "لوضع جدول زمني للتحرك بناء على خطوات أولية".

وأكد على ضرورة التوصل إلى "انتقال حقيقي" قائلا إن من دونه "سيتواصل القتال ولن تنتهي الحرب أبدا".

وأشار إلى أن واشنطن ليست على يقين من إمكانية حدوث هذا الانتقال أو المدة الزمنية التي ستمضي قبل القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش، إلا أنه أكد التزامها بدعم حلفائها في المنطقة.

المقداد: أوقفوا دعم الإرهاب

في غضون ذلك، حث نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد المشاركين في محادثات فيينا على التركيز على سبل مكافحة الإرهاب ووقف تمويل الجماعات المسلحة.

وقال إن دمشق لن تقدم تنازلات في هذا الشأن داعيا الدول التي تريد التوصل إلى تسوية لوقف دعم تلك الجماعات "ومنح السوريين إمكانية حل أزمتهم بأنفسهم".

داعش وروسيا

من ناحية أخرى، ذكر موقع سايت الذي يتابع أخبار المتشددين على الإنترنت يوم الخميس إن تنظيم الدولة الإسلامية داعش بث تسجيل فيديو هدد فيه بشن هجمات في روسيا "قريبا جدا".

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن أجهزة الأمن الروسية "ستدرس الفيديو بلا شك".

ويشتبه مسؤولون غربيون في أن التنظيم المتشدد زرع قنبلة في طائرة ركاب روسية سقطت في شبه جزيرة سيناء في مصر قبل حوالي أسبوعين.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات