شرطة باريس
شرطة باريس

اقترح مسؤول في الأزهر إرسال دعاة معتدلين إلى أوروبا بهدف مواجهة الفكر المتشدد الذي يساعد على تجنيد مقاتلين لتنفيذ هجمات على غرار تلك التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس الجمعة الماضي.

وقال وكيل شيخ الأزهر عباس شومان في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية من القاهرة إن معالجة التشدد تحتاج إلى طرق فكرية بالأساس وعدم الاقتصار على الشق الأمني.

وطرح فكرة إنشاء مركز تعليمي للأزهر في فرنسا، لكنه أكد أهمية أن يحصل شيوخ هذا المركز على "الحماية" في مواجهة المتشددين.

وقال شومان إن الأزهر نصح المسؤولين الفرنسيين قبل هجمات باريس بأن بلادهم في حاجة لشيوخ معتدلين.

ودعا باريس إلى مراجعة الدعاة المسؤولين عن الخطاب الديني للتأكد من أنهم لا يعملون على نشر الإرهاب.

ووصف المسؤول في الأزهر هجمات باريس بالـ"بشعة" وبأنها "عبث منفلت من كل قيود الدين والإنسانية والحضارة".

يذكر أن هجمات باريس التي وقعت الجمعة الماضي استهدفت ستة مواقع وأسفرت عن مصرع 129 شخصا وإصابة أكثر من مئتي آخرين بجروح.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

 

بعض الطلبة حجزوا مقاعد في الجامعة ثم باعوها لطلاب آخرين
بعض الطلبة حجزوا مقاعد في الجامعة ثم باعوها لطلاب آخرين

انتشر هاشتاغ غاضب على موقع تويتر بعد تفجر "فضيحة" بيع مقاعد دراسية مخصصة للفصل الصيفي في جامعة قطر.

وتحت هاشتاغ "بيع كراسي جامعة قطر" استنكر مغردون بيع مقاعد الفصل الصيفي التي عادة ما تكون محدودة.

ويتم البيع عبر تسجيل طالب نفسه في أحد الدروس، وبعد إغلاق التسجيل بسبب وصول عدد الطلاب إلى العدد المطلوب، ينسحب ليمكن طالب آخر من التسجيل مقابل مبلغ مالي.

واستغرب مغردون من انتشار  بيع كراسي بالجامعة، فيما لام بعضهم الجامعة، بينما طالب آخرون بمحاسبة الطلبة المتورطين في "الفضيحة".

فيما لامت هذه المغردة الطلاب لأنهم باتوا يشترون كل شيء من بحوث إلى واجبات.

وأصدرت إدارة جامعة قطر بيانا توضيحيا بعد الضجة التي أثارها تورط طلبتها في بيع المقاعد.

واعتبرت ما حدث خرقاً لأنظمة الجامعة ولوائحها المنظمة لعملية تسجيل المقررات، وهو فعل غير أخلاقي ويعرض صاحبه للمساءلة القانونية، والجامعة بدورها ستقوم بإجراء تحقيق حول هذا الفعل وستتخذ الإجراءات اللازمة حياله.