مسعف لبناني يحمل طفلة أصيبت في تفجير الضاحية الجنوبية لبيروت
مسعف لبناني يحمل طفلة أصيبت في تفجير الضاحية الجنوبية لبيروت

ضبطت الشرطة اللبنانية 180 كيلوغراما من المواد المتفجرة وثلاثة أحزمة ناسفة خلال مداهمات نفذتها شمالي البلاد، بناء على معلومات استخبارية واعترافات بعض الموقوفين.

ودهم عناصر من فرع المعلومات في الشرطة منزلين في مدينة طرابلس، وأوقفوا شخصين يشتبه بعلاقتهما مع الانتحارين اللذين نفذا تفجيري برج البراجنة.

وعثر في أحد المنزلين على كمية كبيرة من المتفجرات، وأحزمة ناسفة ورشاشات وأجهزة اتصال.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا في بيروت يزبك وهبي:

 

​​

المصدر: راديو سوا

مخلفات تفجير برج البراجنة
مخلفات تفجير برج البراجنة

ألقت القوى الأمنية اللبنانية القبض على الشبكة المسؤولة عن تفجير برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت خلال الساعات الـ 48 الماضية، وفق ما أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق الأحد.

وقال المشنوق في مؤتمر صحافي إنه تم إلقاء القبض على كامل الشبكة الانتحارية والمعاونين لها، واصفا إياه بالإنجاز الاستثنائي للقوى الأمنية.

وأوضح المشنوق أن بين الموقوفين سبعة سوريين ولبنانيين اثنين، أحدهما انتحاري والآخر مهرب تولى تهريبهم عبر الحدود اللبنانية السورية:

​​

وأضاف أن التحقيق أظهر أن المخطط كان إرسال خمسة انتحاريين على أن تنفذ العملية في مستشفى الرسول الأعظم، إلا أن الإجراءات الأمنية المحيطة بالمستشفى جعلتهم يغيرون الهدف، ليتوجهوا إلى منطقة مكتظة بالسكان.

وتمت عمليات توقيف السوريين في مخيم برج البراجنة وشقة في الأشرفية تستخدم لتحضير الأحزمة الناسفة، بحسب المشنوق.

واستهدف تفجيران، تبناهما تنظيم الدولة الإسلامية داعش، الخميس شارعا ضيقا في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، وأسفرا عن مقتل 44 شخصا.

المصدر: وكالات