استفار أمني في بلجيكا
استفار أمني في بلجيكا

أعلنت السلطات البلجيكية مساء الأحد انتهاء المداهمات الأمنية في منطقة العاصمة بروكسل.

وأفادت النيابة العامة الفدرالية في بلجيكا بأن 19 مداهمة أسفرت عن اعتقال 16 شخصا ليس من بينهم صلاح عبد السلام، المشتبه فيه الرئيسي في اعتداءات باريس.

وكانت السلطات قد قالت في وقت سابق الأحد إنها تجري عمليات أمنية عدة بسبب احتمال وقوع هجمات إرهابية، وطلبت من المواطنين ووسائل الإعلام عدم الكشف عن المناطق التي تنفذ فيها مداهمات.

بلجيكا في حالة تأهب قصوى لليوم الثاني (13:00 ت.غ)

أبقت بلجيكا الأحد على درجة التأهب الأمني القصوى في العاصمة بروكسل، فيما ستجري المخابرات والشرطة والأجهزة القانونية مراجعة جديدة للتهديدات المحتملة للبلاد.

وقال مركز الأزمات في بلجيكا عبر تويتر إن درجة التأهب الأمني في بروكسل ستظل عند المستوى الرابع، وهي الدرجة القصوى التي تشير إلى تهديد جدي ووشيك بشن هجوم، بينما ستبقى عند الدرجة الثالثة في باقي أنحاء البلاد، ما يعني وجود تهديد محتمل.

​​

ورفعت السلطات البلجيكية السبت مستوى التأهب الأمني في العاصمة بروكسل إلى الدرجة القصوى، بعد أسبوع من هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال إن رفع مستوى الإنذار الأمني في بروكسل يرتبط بـ"خطر وقوع هجوم يشنه أشخاص مع أسلحة ومتفجرات في أماكن عدة من العاصمة".​

تمديد منع التظاهر في باريس

وفي فرنسا، أعلنت الشرطة تمديد منع التظاهر في العاصمة حتى نهاية الشهر الجاري لأسباب أمنية بعد الهجمات التي شهدتها باريس، ما دفع السلطات إلى إعلان حالة الطوارئ.

وأضافت الشرطة أن القرار سيظل ساريا حتى منتصف ليل الـ30 من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، حين يفتتح مؤتمر المناخ الذي سيشارك فيه أكثر من 100 رئيس دولة وحكومة أجنبية.


المصدر: وكالات

 

استنفار أمني في باريس
استنفار أمني في باريس

أعلنت نيابة باريس الجمعة أن اثنين من الانتحاريين الثلاثة الذي فجروا أنفسهم في ملعب ستاد دو فرانس قبل أسبوع مرا عبر اليونان بين صفوف اللاجئين الفارين من الحرب في سورية.

وتأكد للسلطات أن أحد الرجال الثلاثة سجل اسمه في اليونان، التي تعتبر نقطة دخول رئيسية للمهاجرين، في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر.

وحددت رسميا هوية رجل ثان تطابقت بصماته مع بصمات أخذت له في اليونان في اليوم ذاته، حسب ما أفاد به مدعي عام باريس فرانسوا مولانس.

تعاون أوروبي

في غضون ذلك، أفاد رئيس وكالة شرطة الاتحاد الأوروبي (يوروبول) روب وينرايت بأنها زودت المباحث الفرنسية والبلجيكية بمعلومات بشأن تتبع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش المسؤولين عن هجمات باريس.

وكان وينرايت قد أبلغ البرلمان الأوروبي يوم الخميس باحتمالية وقوع هجمات على غرار تلك الهجمات في أوروبا.

تحديث: 07:32 ت غ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر

أكدت النيابة العامة في باريس، الجمعة، ارتفاع حصيلة قتلى عملية ضاحية سان دوني شمال العاصمة باريس إلى ثلاثة ضمنهم امرأة. 

وعثرت الشرطة على جواز سفر يحمل اسم "حسناء آيت بولحسن" إحدى قريبات العقل المدبر عبد الحميد أباعود الذي أكدت فرنسا مقتله، الخميس، في عملية أمنية شاركت فيها قوات مدربة على التصدي للاعتداءات الإرهابية. 

وعثرت الشرطة على جثة حسناء ليل الخميس الجمعة بين الركام. وتبلغ حسناء 26 عاما وتنحدر من أصول مغربية، وقالت عائلتها إنها ابتعدت عنها بعد اعتناقها الفكر المتطرف. 

ولايزال المحققون يبحثون عن هوية الشخص الثالث الذي عثر على أشلاء له في ضاحية سان دوني. 

هذا وقال مصدر أمني فرنسي الجمعة إن آيت لحسن، لم تفجر نفسها كما اعتقد للوهلة الأولى.

وكان المحققون قالوا منذ البداية إن شخصا متحصنا في الشقة فجر نفسه معتقدين أنها امراة، لكن تبين أنه رجل، بحسب المصدر الأمني.

انتحاريان مرا عبر اليونان

ذكرت نيابة باريس الجمعة أن اثنين من الانتحاريين الثلاثة الذي فجروا أنفسهم في ملعب فرنسا قبل أسبوع مرا عبر اليونان بين صفوف اللاجئين الفارين من الحرب في سورية.

وتأكد للمحققين أن أحد الرجال الثلاثة سجل اسمه في اليونان التي تعتبر نقطة دخول رئيسية للمهاجرين، في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر، فيما "تم رسميا تحديد هوية رجل ثان تطابقت بصماته مع بصمات أخذت له في اليونان" في نفس اليوم، بحسب ما كشف مدعي عام باريس فرانسوا مولان.

المصدر: وكالات