استنفار أمني في باريس
استنفار أمني في باريس

عثرت الشرطة الفرنسية الاثنين على "ما يشبه حزاما ناسفا" في صندوق عام للقمامة في مونروج في ضاحية جنوب باريس بعد 10 أيام على الاعتداءات التي أوقعت 130 قتيلا في العاصمة الفرنسية، وفقا لمصادر متطابقة.

وقال مصدر في الشرطة إنه تم العثور على الحزام المشبوه "في مستوعب للنفايات".

وأوضح مصدر مطلع على التحقيق أن دوائر الهاتف رصدت اتصالا لصلاح عبد السلام، شقيق أحد الانتحاريين والمشتبه به الأساسي الذي يجري البحث عنه حتى الآن، عشية اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر قرب مونروج في بلدة شاتيون المجاورة.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة رويترز: "يبدو وكأنه حزام من المتفجرات"، مشيرا إلى أن التحقيقات لا تزال جارية.

المصدر: وكالات

متظاهرون في تولوز ضد الإرهاب
متظاهرون في تولوز ضد الإرهاب

شارك الآلاف السبت بمدينة تولوز بجنوب فرنسا في مسيرة منددة بالإرهاب وتضامنية مع ضحاياه وسط حراسة أمنية مشددة وذلك بعد مرور أسبوع على هجمات باريس الدامية.

وتظاهر نحو 10 آلاف شخص تلبية للدعوة التي أطلقتها أحزاب وجمعيات ومن بينها رابطة حقوق الإنسان وعمدة تولوز جون لوك مودينك وعدد من قيادات السلطات المحلية والاقليمية.

ودعا المشاركون في المسيرة إلى "عدم الاستسلام إلى الخوف من الإرهاب" وإلى عدم الخلط بين "المسلمين والمتطرفين". ورفعوا لافتات مدافعة عن الحريات وداعية إلى السلام والحرية والمساواة.

وكان البرلمان الفرنسي قد وافق على تمديد حالة الطوارئ التي أعلنت في البلاد عقب سلسلة هجمات وقعت في باريس، لمدة ثلاثة أشهر.

 

 

المصدر: وكالات