قاسم سليماني
قاسم سليماني

أصيب قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني بجروح طفيفة خلال اشتباكات وقعت بين القوات النظامية السورية وفصائل مقاتلة في شمال البلاد، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مصدر أمني سوري إن سليماني أصيب بجروح قبل أيام عدة في هجوم شنته الفصائل المقاتلة في جنوب غرب حلب.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض رامي عبد الرحمن من جهته إصابة سليماني بجروح طفيفة قبل ثلاثة أيام في جبهة بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي.

وكان سليماني، بحسب رئيس المرصد، يشرف على العمليات العسكرية في محيط بلدة العيس التي تسيطر عليها القوات النظامية، نظرا لوجود عدد كبير من المقاتلين الإيرانيين في المنطقة.

نفي إيراني

ونفت طهران إصابة سليماني واصفة الأنباء في هذا الصدد بأنها "أكاذيب"، ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن المتحدث باسم قوات حرس الثورة الإسلامية العميد رمضان شريف نفيه "مزاعم روّجت لها بعض وسائل الإعلام تقول إن قائد فیلق القدس اللواء قاسم سليماني قد أصيب في سورية".

وقدر مسؤول أميركي منتصف الشهر الماضي مشاركة نحو 2000 مقاتل إيراني أو يحظون بدعم إيران في هجوم شنته القوات النظامية السورية جنوب شرق حلب. 

وأوضح أن هؤلاء قد يكونون جزءا من قوات إيرانية مثل الحرس الثوري أو مجموعات تمولها طهران مثل حزب الله اللبناني أو مجموعات من المقاتلين العراقيين.


المصدر: وكالات

مخلفات غارات جوية قرب حلب -أرشيف
مخلفات غارات جوية قرب حلب

قال مسؤول أميركي الجمعة إن نحو ألفي إيراني أو من القوات التي تدعمها إيران يشاركون قرب حلب في هجوم على مقاتلين معارضين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف أن هؤلاء قد ينتمون إلى قوات إيرانية مثل الحرس الثوري الإيراني أو مجموعات تمولها طهران مثل حزب الله اللبناني أو مجموعات من المقاتلين العراقيين.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن هناك "أمورا كثيرة تحصل حاليا في سورية على خلفية زيارة الجنرال الإيراني قاسم سليماني إلى موسكو".

وأوضح المسؤول الأميركي أن القوات الروسية تساعد القوات النظامية السورية في شن هجومين يهدفان إلى "محاصرة" مقاتلي المعارضة في محافظتي حمص وحماة بوسط البلاد".

وأكد أنه وبموازاة ذلك فإن الإيرانيين والمقاتلين المرتبطين بهم يساعدون القوات السورية في فتح جبهة جديدة قرب حلب.

وتنفذ موسكو غارات جوية في سورية منذ نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي مؤكدة أنها تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية داعش، في حين تتهمها واشنطن باستهداف المعارضة المعتدلة التي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

 

المصدر: وكالات