قوات أمن مالية تتهيأ للهجوم على فندق راديسون حيث يحتجز الرهائن
قوات أمن مالية تتهيأ للهجوم على فندق راديسون حيث يحتجز الرهائن- أرشيف

أعلنت مصادر أمنية في مالي توقيف شخصين للاشتباه في علاقتهما بالهجوم على فندق راديسون في باماكو الذي وقع يوم 20 من الشهر الجاري وأودى بحياة 22 شخصا.

وقال المصدر إن الموقوفين يخضعان حاليا للاستجواب.

يذكر أن مسلحين شنوا هجوما على فندق راديسون واحتجزوا خلاله حوالي 130 شخصا، قبل أن يقتلوا رهائن.
 
وأعلنت جماعة المرابطون الإسلامية التي يتزعمها الجزائري مختار بلمختار مسؤوليتها عن العملية.

ودفع الهجوم الحكومة المالية إلى فرض حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد لمدة 10 أيام.

وأشارت الحكومة إلى أن الإجراء يهدف إلى تسهيل القبض على الإرهابيين الذين يمكن أن يكونوا فارين.

ونشرت السلطات صورتي رجل وامرأة قالت إنهما ساهما في التخطيط للهجوم.

المصدر: وكالات

السيسي يطلق إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية
السيسي يطلق إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت مبادرة لحل الأزمة الليبية تتضمن إعلانا دستوريا وتفكيك الميليشيات وإعلان وقف لإطلاق النار.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك عقده في القصر الرئاسي في القاهرة مع قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح إن المبادرة ستكون ليبية ـ ليبية وتحمل اسم "إعلان القاهرة".

وأضاف أن المبادرة تتضمن دعوة كل الأطراف لوقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من الثامن من الشهر الجاري، واحترام الجهود والمبادرات الأممية بشأن ليبيا وإحياء المسار السياسي لحل الأزمة اللبيبة.

ويأتي إطلاق المبادرة المصرية بالتزامن مع تنفيذ قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية السبت عملية لاستعادة مدينة سرت من القوات الموالية لحفتر، وذلك في أعقاب تسجيلها سلسلة انتصارات عسكرية خلال اليومين الماضيين.

وأعلنت قوات الوفاق الوطني استعادة السيطرة على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، المعقل الأخير للقوات الموالية للمشير خليفة حفتر في غرب البلاد. 

وتأتي استعادة ترهونة عقب أقل من يوم واحد على استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل، بعد تمكنها من إخراج قوات حفتر من جنوب العاصمة، إثر معارك استمرت أكثر من عام.

وسبقت ذلك استعادة مدن الساحل الغربي، لتكون المنطقة الممتدة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني بالكامل.