دورية لقوات حفظ السلام في تمبكتو المالية
دورية لقوات حفظ السلام في تمبكتو المالية

قتل جنديان غينيان من قوة الأمم المتحدة ومدني، وأصيب 14 شخصا آخرين في هجوم بصواريخ أطلقت على معسكر تابع لبعثة المنظمة الدولية في مالي المجاورة لموريتانيا والجزائر.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة لوكالة الصحافة الفرنسية إن "إرهابيين هاجموا معسكرنا في كيدال، (شمال شرق البلاد) في وقت مبكر من صباح اليوم، واستخدموا صواريخ" أدت إلى مقتل اثنين من جنود حفظ السلام من الجنسية الغينية ومتعاقد مدني.

وتحدث مصدر آخر في المنظمة الدولية عن سقوط 14 جريحا بينهم ثلاثة في حالة حرجة، مؤكدا أن "أحدهم أصيب في بطنه، واثنين آخرين أصيبا في القدمين".

وتعد الخسائر البشرية في صفوف بعثة الأمم المتحدة للسلام في مالي، الأكبر لقوة تابعة للمنظمة الدولية منذ خسائرها في الصومال، 1993 - 1995.

 

المصدر: وكالات

قوات أمن مالية تتهيأ للهجوم على فندق راديسون حيث يحتجز الرهائن
قوات أمن مالية تتهيأ للهجوم على فندق راديسون حيث يحتجز الرهائن

أعلنت مصادر أمنية في مالي توقيف شخصين للاشتباه في علاقتهما بالهجوم على فندق راديسون في باماكو الذي وقع يوم 20 من الشهر الجاري وأودى بحياة 22 شخصا.

وقال المصدر إن الموقوفين يخضعان حاليا للاستجواب.

يذكر أن مسلحين شنوا هجوما على فندق راديسون واحتجزوا خلاله حوالي 130 شخصا، قبل أن يقتلوا رهائن.
 
وأعلنت جماعة المرابطون الإسلامية التي يتزعمها الجزائري مختار بلمختار مسؤوليتها عن العملية.

ودفع الهجوم الحكومة المالية إلى فرض حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد لمدة 10 أيام.

وأشارت الحكومة إلى أن الإجراء يهدف إلى تسهيل القبض على الإرهابيين الذين يمكن أن يكونوا فارين.

ونشرت السلطات صورتي رجل وامرأة قالت إنهما ساهما في التخطيط للهجوم.

المصدر: وكالات