جون كيري
جون كيري

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس إن بالإمكان القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية خلال أشهر إذا توصلت حكومة دمشق وفصائل المعارضة السورية المعتدلة إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بينهما.

وأوضح كيري في اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ببلغراد، أن تحقيق النصر على داعش يتطلب وجود قوات عربية وسورية تتولى القتال على الأرض، مشيرا إلى أن الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي وروسيا، ليست كافية لإلحاق الهزيمة بالتنظيم.

وكان الوزير الأميركي قد أعلن في تصريحات سابقة أنه مقتنع بأن دولا في الشرق الأوسط سترسل في الوقت المناسب قوات برية إلى سورية لقتال داعش.

وتأتي هذه التصريحات فيما من المنتظر أن ترعى القوى الدولية مؤتمرا للسلام يجمع قوى المعارضة السورية وحكومة دمشق، على أمل التوصل إلى اتفاق شامل يضمن انتقالا سياسيا للسلطة في سورية.

المصدر: وكالات

جون كيري
جون كيري

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء إن بلاده أطلعت بغداد على تفاصيل خطة إرسال قوات أميركية خاصة إلى العراق لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش قبل الكشف عنها، وذلك بعد أن قالت الحكومة العراقية إنها ليست بحاجة إلى قوات أجنبية.

وأوضح كيري في مؤتمر صحافي عقده في بروكسل عقب اجتماع لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، أن الإدارة الأميركية تعمل بشكل وثيق مع حكومة حيدر العبادي، وأنها ستواصل الحوار مع بغداد للحصول على موافقتها التامة بشأن نشر قوات أميركية إضافية لمحاربة داعش.

ودعا الوزير الأميركي الدول الأعضاء في ناتو إلى زيادة الدعم للعمليات ضد داعش في سورية والعراق. وأشار أيضا إلى أن تركيا تعهدت بإغلاق تام لحدودها مع سورية لضمان عدم وصول المقاتلين الأجانب إلى المناطق التي يسيطر عليها داعش في البلدين.

وكان العبادي قد أصدر بيانا قال فيه إن بلاده ليست بحاجة إلى قوات برية أجنبية، مؤكدا أن أي انتشار أجنبي في العراق لا يمكن أن يتم من دون موافقة حكومة بغداد أو التنسيق معها.

وجاء موقف الحكومة العراقية بعد أن أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء أن الولايات المتحدة ستنشر قوة خاصة في العراق في إطار عملياتها ضد داعش. وأوضح أن القوة الأميركية ستساعد القوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية، وستنفذ عدة مهمات قتالية، من بينها عمليات دهم وتحرير رهائن وجمع معلومات استخباراتية، والقبض على قادة داعش.

رحيل الأسد

وفي الملف السوري، جدد كيري موقف بلاده الداعي إلى رحيل بشار الأسد كشرط لنجاح أي عملية انتقال سياسي ينهي العنف في البلاد، وقال إن دول المنطقة والعالم متفقة على أن الرئيس السوري فقد شرعيته، داعيا روسيا وإيران إلى تفهم هذا الموقف.

وتابع "لا يمكن أن نضع حدا للحرب في سورية والأسد ما زال موجودا فيها"، مؤكدا أن الحل السياسي يجب أن يحافظ على هيكلية الدولة السورية، خصوصا ما يتعلق بالجيش، "لتفادي الوقوع في مأزق".

المصدر: قناة الحرة