المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست
المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست

قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، الثلاثاء، إن تصريحات المرشح دونالد ترامب بضرورة منع المسلمين من الدخول إلى أميركا لا تمنحه "أهلية شغل منصب الرئيس".

وتحدى البيت الأبيض الجمهوريين "نبذ المرشح الأوفر حظا للفوز بترشيح حزبهم للرئاسة ترامب".

وأضاف إيرنست أن اقتراحه فرض حظر على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة "يجرده من أهلية أن يكون القائد العام للقوات المسلحة".

 رايان: دعوة ترامب لا تمثلنا

ندد رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان بشدة بدعوة المرشح الساعي للفوز بترشيح الحزب الجمهوري إلى الانتخابات الأميركية دونالد ترامب لمنع المسلمين من الدخول إلى الولايات المتحدة، وقال إن مقترحا كهذا لا يمثل الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه.

وأوضح رايان في مؤتمر صحافي عقب اجتماع اللجنة القومية للحزب الجمهوري، أن دعوة ترامب تتعارض مع أهم مبادئ الدستور الأميركي الذي يضمن حرية الدين والمعتقد. وأضاف أن "الدعوة لا تعكس أيضا موقف الولايات المتحدة كبلد".

وقال إن تصريحات ترامب "لا تمثل توجها محافظا"، مشيرا إلى أن "بعض من أفضل وأكبر حلفاء واشنطن في هذا الكفاح ضد إرهاب الإسلام الراديكالي، هم من المسلمين".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

​​

تحديث (16:09)

دعا دونالد ترامب، أبرز الساعين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية، إلى منع "جميع المسلمين" من الوصول إلى الولايات المتحدة، بعد أن كان قد دعا في السابق إلى مراقبة المساجد ووضع قاعدة بيانات للمسلمين المقيمين في البلاد.

وقالت حملة رجل الأعمال الأميركي الانتخابية إن ترامب يدعو لإغلاق "تام وشامل" لدخول المسلمين إلى أراضي الولايات المتحدة لحين حصول قادة البلاد على تصور كامل لما يجري. 

وجدد ترامب في كلمة استغرقت 50 دقيقة على متن السفينة الحربية "USS Yorktown" في ولاية ساوث كارولاينا في وقت متأخر الاثنين موقفه هذا، وأضاف أن "ليس لدينا خيار آخر" في هذا الصدد، مشيرا إلى أن المتشددين الإسلاميين يريدون قتل أميركيين.

وقال إن "الأمر سيزداد  سوءا وسنشهد المزيد من حوادث برجي مركز التجارة العالمي" في حال تجاهل التهديد في هذا الشأن.

وأكد ترامب في مقابلة مع شبكة Fox News  مساء الاثنين أن دعوته هذه لا تشمل الأميركيين المقيمين حاليا في الولايات المتحدة.

ردود فعل منددة

وسرعان ما ندد البيت الأبيض بقوة بدعوة ترامب، معتبرا أنها تتناقض مع القيم الأميركية. وقال في تغريدة على تويتر إنه لا يمكن السماح بجعل هذا الصراع حربا بين أميركا والإسلام.

​​

وقال نائب مستشار الأمن القومي الأميركي بن رودس في تصريح لمحطة CNN، إن تصريحات ترامب أمر "مخالف تماما لقيمنا بوصفنا أميركيين. إن احترام حرية الديانة مدرج في إعلان الحقوق" في الدستور. وتابع أن المسلمين الأميركيين قدموا إسهامات استثنائية عبر تاريخ الولايات المتحدة.

وكتبت المرشحة لنيل ترشيح الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون في تغريدة على تويتر أن فكرة ترامب "مستهجنة ومتحاملة ومثيرة للشقاق".

​​

ووصف جيب بوش المرشح لنيل ترشيح الحزب الجمهوري، ترامب بأنه "معتوه" وأن مقترحاته لا تتمتع بالجدية:

​​

وتعليقا على التصريحات، قال المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية نهاد عوض إن "هذا تصريح شائن من شخص يرغب في تولي أعلى منصب في هذا البلد. هذا تهور وببساطة هو تصرف غير أميركي. دونالد ترامب يبدو وكأنه زعيم لغوغاء وليس لأمة عظيمة مثل أمتنا".

​​

واستنكرت دار الإفتاء المصرية من جانبها بشدة الثلاثاء تصريحات ترامب ووصفتها بـ "المتطرفة والعنصرية". وأوضحت في بيان أن "تلك النظرة العدائية للإسلام والمسلمين سوف تزيد من حدة التوتر داخل المجتمع الأميركي".

المصدر: وكالات

دونالد ترامب
دونالد ترامب

بدأت تصريحات متصدر المرشحين الجمهوريين دونالد ترامب التي تزداد حدة، تثير انتقادات العديد من خصومه، حتى داخل الحزب الجمهوري.

ودفعت تصريحاته التي قال فيها موخرا إنه يؤيد تسجيل المسلمين في قاعدة بيانات خاصة، أعضاء من داخل حزبه، إلى التساؤل عما إذا كان يلتزم قيم الديموقراطية.

وقال ماكس بوت المؤرخ العسكري والمستشار السياسي للمرشح الجمهوري ماركو روبيو، في تعليق على تويتر: "ترامب فاشي. أنا لا استخدم هذا الوصف باستهتار، أو عادة. لكنه استحقه".

وأضاف جون نونان مستشار الأمن القومي لدى حاكم فلوريدا السابق جيب بوش أن "التسجيل القسري لمواطنين أميركيين استنادا إلى الهوية الدينية فاشية بحتة".

وحذر خبراء في شؤون الحزب الجمهوري من قدرة ترامب على إلحاق ضرر طويل الأمد بالحزب، مشيرين إلى أن ترشيحه في انتخابات الحزب التمهيدية كفيل بتسليم الرئاسة إلى المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها الثلاثاء إلى أن الأسبوع الفائت في الحملة "هيمنت عليه أكاذيب دونالد ترامب العنصرية".

أما خصمه جيب بوش فقد صرح لقناة فوكس الإخبارية بأن ترامب يخلق "كونا موازيا" بخطابه القاسي ولا سيما في ما يتعلق بالمسلمين.

وبرزت في الأيام الماضية معلومات حول إعداد مجموعات جمهورية سلسلة إعلانات تهاجمه، من بينها لجنة سياسية مرتبطة بمجموعة الاقتصاد المحافظة "كلوب فور غروث".

وشكلت المستشارة السياسية الجمهورية ليز مير مجموعة جديدة باسم "ترامب كارد" ستعمل على حملة إعلانية ضد ترامب تهدف إلى جمع المال للمساعدة على "هزيمة وتدمير" ترامب، بحسب تقرير نشرته أخيرا صحيفة وول ستريت جورنال.

وأطلق حاكم أوهايو جون كيسيك إعلانا قصيرا على الانترنت لمدة دقيقة يربط ترامب بألمانيا النازية.

المصدر: وكالات