غواصة روسية- أرشيف
غواصة روسية- أرشيف

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الثلاثاء، إن الجيش الروسي وجه للمرة الأولى ضربات عسكرية نحو سورية من غواصة متمركزة في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية أن شويغو أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الجيش "استخدم صواريخ كروز من الغواصة روستوف أون دون في البحر الأبيض المتوسط".

وأضاف شويغو أن الضربات الروسية استهدفت "اثنين من معاقل الإرهابيين" حول الرقة، الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وتابع: "لقد أظهرت صواريخ كروز مرة أخرى فعاليتها عبر مسافات طويلة".

وقال مصدر لم يكشف عن اسمه لوكالة انترفاكس الروسية في وقت سابق، إن غواصة روسية كانت تقترب من الساحل السوري لإطلاق صواريخ كروز باتجاه هذا البلد.

وقال الرئيس بوتين إن صواريخ كروز، التي تطلق من الغواصة، يمكن تجهيزها برؤوس نووية لكنه أعرب عن الأمل في "عدم الحاجة إليها في مكافحة الإرهاب".

وأكد شويغو أن موسكو حذرت إسرائيل والولايات المتحدة من أن الجيش الروسي سيطلق الصواريخ من غواصة.

​المصدر: وكالات

أميركا تختار 5 شركات لانتاج لقاح فيروس كورونا
أميركا تختار 5 شركات لانتاج لقاح فيروس كورونا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة إن الولايات المتحدة أنتجت بالفعل مليوني جرعة لقاح لفيروس كورونا المستجد وإنها "جاهزة للاستعمال" بمجرد أن يتحقق العلماء ما إذا كانت آمنة وفعالة، وفق ما نقل "سي إن بي سي".

وأضاف ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض"يتم إحراز تقدم هائل بشأن اللقاحات، في الواقع نحن مستعدون للبدء من حيث النقل والخدمات اللوجستية".

ورفض المستشار الصحي في البيت الأبيض الدكتور أنتوني فوتشي، الذي يشارك في الجهود الأميركية لإنتاج لقاح، التعليق على ما قاله ترامب في وقت لاحق من يوم الجمعة، قائلا: "لم أسمعه يقول ذلك".

وأضاف تقرير الموقع  أن إدارة ترامب اختارت خمس شركات كأكثر المرشحين على الأرجح لإنتاج لقاح للفيروس، ولم يذكر يوم الجمعة على أن أي منها بدأت إنتاج اللقاح.

وبسبب الوباء، يعمل مسؤولو الصحة والباحثون الأميركيون على تسريع تطوير اللقاحات المرشحة من خلال الاستثمار في مراحل متعددة من البحث على الرغم من أن القيام بذلك يمكن أن يكون بلا طائل إذا ثبتت عدم فاعلية أو سلامة اللقاح.

ويأمل المسؤولون والعلماء الأميركيون أن يكون لقاح كورونا جاهزا في النصف الأول من عام 2021.

وقال ترامب الجمعة إن المسؤولين الأميركيين "يفهمون المرض الآن". ومع ذلك، قال العلماء إنهم ما زالوا لا يفهمون بشكل كامل الجوانب الرئيسية للفيروس، بما في ذلك كيفية استجابة الجهاز المناعي بمجرد تعرض الشخص لكورونا.

قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الجمعة إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة ارتفع إلى مليون و862 ألفا و656 حالة بزيادة 20555 حالة على إحصائها السابق موضحة أن عدد حالات الوفاة ارتفع بواقع 1035 حالة إلى 108064 حالة.