وزير الخارجية الأميركي جون كيري
وزير الخارجية الأميركي جون كيري

تحدث وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء، على هامش أعمال مؤتمر المناخ في العاصمة الفرنسية باريس، عن التحديات التي يواجهها العالم بسبب ظاهرة التغيير المناخي وقال إن الدول المشاركة قد تتوصل إلى اتفاق "لم نر مثله في السابق".

وأشاد كيري بالمؤتمر الذي استقطب رؤساء وزعماء من 180 دولة قال إنهم قدموا شخصيا من أجل الالتزام بشكل كامل بالعمل على الحد من الظاهرة التي "تشكل تحديا يستدعي تعاونا دوليا".

وأضاف كيري أن الكثير من العلماء توقعوا قبل سنين عديدة ما يراه كوكب الأرض اليوم من تغييرات مناخية، مشيرا إلى أن الهدف من اجتماع باريس يتمثل في العمل على تغيير "هذا المسار الذي قد تكون عواقبه كارثية".

وتحدث كيري عن المشككين في ظاهرة الاحتباس الحراري، وقال في هذا الإطار إن "الذين يعتقدون أن التغيير المناخي كذبة منعزلون عن العلم، إذ أن هناك دراسات كثيرة تؤكد وجود الظاهرة، ولا نحتاج لأن نكون علماء لإدراكها".

وتابع أن "ما من شخص رشيد يمكنه تجاهل ما يشهده المناخ من تغيير"، مضيفا أن العقد الماضي كان أكثر حرارة من الذي سبقه وكان الأخير أكثر حرارة من الذي سبقه أيضا، فضلا عن أن شهر تموز/يوليو  الماضي كان أكثر الأشهر حرارة في تاريخ البشرية، حسب تعبيره.

وأوضح الوزير الأميركي أن المجتمع الدولي إذا فشل في العمل بشكل موحد من أجل مواجهة الظاهرة و"الانتقال من اقتصاد الكاربون إلى اقتصاد آخر"، "فإننا سنكون مسؤولين عما سيحدث في المستقبل وسيسألنا أحفادنا عن سبب عجزنا عن ذلك".

 

المصدر: قناة الحرة

أوباما يلقي كلمة في افتتاح قمة المناخ (أرشيف)
أوباما يلقي كلمة في افتتاح قمة المناخ (أرشيف)

تدخل قمة المناخ المنعقدة في باريس منعطفا حاسما الاثنين مع بدء الوزراء المشاركين مرحلة التفاوض للتوصل إلى اتفاق عالمي يتعلق بخفض انبعاث الغازات المسببة للإحتباس الحراري.

يسعى الوزراء المجتمعون إلى توقيع اتفاق يضمن منع ارتفاع معدل الحرارة على الأرض لأكثر من درجتين مئويتين عن تلك المسجلة قبل الثورة الصناعية.

وأمام المجتمعين خمسة أيام لتوقيع هذا الاتفاق الذي يصفه المراقبون بالحاسم لمستقبل الأرض.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة الوزراء المشاركين في هذه المفاوضات على التوصل إلى اتفاق بيئي فعال وعادل. وقال إن "اللقاء الدولي هذا هو فرصة فريدة لتحديد مستقبل العالم".

وافتتح أكبر مؤتمر دولي حول المناخ في باريس الاثنين الماضي بحضور 150 رئيس دولة وحكومة، على أمل التوصل إلى اتفاق تاريخي للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

المصدر: وكالات