المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

دافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن سياستها لفتح الباب أمام اللاجئين في مقابلة نشرت السبت قبل مؤتمر حزبي مهم وقمة الاتحاد الأوروبي التي يتوقع أن تتعرض خلالها للانتقادات.

وقالت ميركل إنها تعمل على خفض أعداد المهاجرين الذين يأتون إلى ألمانيا التي تستعد لاستقبال مليون لاجئ هذا العام فروا من الحرب والفقر.

وأضافت ميركل في مقابلتها مع صحيفة "أوغسبرغر الجيماينه" أن "من الوهم الاعتقاد أن مشكلة اللاجئين يمكن حلها عند الحدود بين ألمانيا والنمسا، فحركة الأعداد الكبيرة من اللاجئين لا يمكن حلها إلا من خلال التعاون الدولي".

ودعت ميركل إلى تحسين حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وزيادة التعاون مع تركيا التي ينطلق منها معظم اللاجئين السوريين باتجاه أوروبا.

وأكدت على ضرورة الحفاظ على منطقة شنغن للتنقل الحر بين دول أوروبا. وقالت "نحن جميعا نقدر حرية حركة البشر والسلع والخدمات. وألمانيا تحتاج إلى ذلك أكثر من أي دولة أوروبية أخرى".

وتسبب قرار المستشارة الألمانية في مطلع أيلول/سبتمبر الماضي بالترحيب بطالبي اللجوء من سورية في انقسام داخل الاتحاد الأوروبي، حيث اتهمتها بعض الدول بأن سياستها أدت إلى اجتذاب أعداد كبيرة من اللاجئين إلى أوروبا.

وستسعى ميركل كذلك في مؤتمر الحزب الذي يجرى الاثنين إلى منع الانشقاق داخل حزبها المسيحي الديمقراطي المحافظ بسبب تدفق أعداد قياسية من المهاجرين إلى البلاد.

 

المصدر: وكالات

 

طلبت الولايات المتحدة من ألمانيا تقديم مزيد من الدعم العسكري في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وفقا لما ذكرته مجلة دير شبيغل الألمانية السبت.

وقالت المجلة إن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر بعث برسالة تطلب من برلين مساهمة عسكرية أكبر في الحملة.

وأكد متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية تسلم رسالة من الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن الوزارة تدرس محتواها، لكنه أحجم عن ذكر مزيد من التفاصيل.

وتشمل المساهمة الألمانية حاليا ست طائرات استطلاع تورنادو وفرقاطة لحماية حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول وطائرات إعادة تزويد بالوقود وزهاء 1200 جندي.

وجاء نشر هذه القوات كاستجابة مباشرة لطلب فرنسي بالتضامن بعد هجمات نفذها متشددون في باريس أدت إلى مقتل 130 شخصا. ولا تخطط ألمانيا للقيام بضربات جوية في سورية.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين الأسبوع الماضي إن ألمانيا قد تحتاج إلى تعزيز قواتها المسلحة لتواكب متطلبات القيام بدور أكبر.

المصدر: رويترز