رئيس الفيفا جوزيف بلاتر
رئيس الفيفا جوزيف بلاتر

دافع الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السويسري جوزف بلاتر عن براءته أمام قضاة لجنة الأخلاقيات الذين استمعوا إليه الخميس في مقر الاتحاد بزيوريخ، وذلك في وقت أعلنت السلطات السويسرية تجميد حسابات بملايين الدولارات لعلاقتها بالفساد الذي يغرق كرة القدم العالمية.

ووصل بلاتر الذي يواجه احتمال إيقافه لفترة طويلة بصحبة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني، إلى مقر فيفا ثم غادر برفقة أحد مستشاريه المحامي السويسري لورنز ارني دون أن يدلي بأي تصريح.

وقبل جلسة الاستماع، بعث بلاتر رسالة إلى أعضاء فيفا الـ 209 اعتبر فيها محققي لجنة الأخلاقيات بـ"محاكم التفتيش".

يذكر أن محكمة التحكيم الرياضي أبقت الأسبوع الماضي على عقوبة الإيقاف لمدة 90 يوما عن ممارسة أي نشاط كروي، في حق بلاتيني، وسيبقى اللاعب الدولي الفرنسي السابق المهدد بالإيقاف مدى الحياة، مستبعدا من الانتخابات الرئاسية المقررة في زيوريخ في 26 شباط/فبراير المقبل بما أن ترشيحه سيبقى مجمدا حتى الحسم في قضيته.

 

المصدر: وكالات

لوريتا لينش
لوريتا لينش

أعلن القضاء الأميركي الخميس أن هناك 16 متهما جديدا بينهم مسؤولون كبار سابقون وحاليون في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" متورطون بالفساد الذي يضرب المنظمة الكروية الأهم في العالم.

وقالت لوريتا لينش المدعي العام الأميركي الخميس في مؤتمر صحافي بواشنطن "كل واحد من الأشخاص الـ 16 الجدد متهم بالابتزاز المنظم وغيره من الجرائم المرتبطة بانتهاكات ارتكبت في ممارسة مهامه على مدى فترة طويلة".

واعتقلت الشرطة السويسرية بناء على طلب الولايات المتحدة عضوي اللجنة التنفيذية في فيفا، البارغوياني خوان انخل نابوت والهندوراسي الفريدو هاويت بانيغاس بزيوريخ قبيل مشاركتهما في اجتماع لدراسة اقتراحات لجنة الإصلاحات.

وأعلنت لينش أيضا اعتراف ثمانية متهمين بالذنب في فضائح الفساد، مشيرة إلى أنهم يتوزعون بين من تم اتهامه في وقت سابق من العام الحالي وبين من اعتقل الخميس. وأكدت أن خمسة منهم ليسوا ضمن اللائحة الأولى التي وجهت إليها الاتهامات من قبل السلطات الأميركية قبل ستة أشهر.

وأضافت لينش أن حجم الفساد المزعوم غير معقول، مشددة على أنه "يجب أن تكون الرسالة في هذا الإعلان واضحة لكل فرد مذنب ما يزال في الظل أملا في الهروب من التحقيق الجاري، لأنه لن يتمكن من الإفلات".

ومن بين المتهمين أيضا رئيس الاتحاد البرازيلي ونائب رئيس الاتحاد الدولي سابقا ريكاردو تيكسييرا.

وتولى تيكسييرا رئاسة الاتحاد البرازيلي لمدة 23 عاما حتى استقالته عام 2012، وقد فتح الفيفا تحقيقا داخليا بحقه في تشرين الأول/أكتوبر الماضي مع ستة أشخاص آخرين.

ويتهم تيكسييرا بالرشوة وتبييض الأموال بين 2009 و2012.

 

المصدر: وكالات