وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة
وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة

عقد مجلس وزراء منظمة الدول العربية المصدرة للنفط (أوابك) اجتماعا وزاريا في القاهرة الأحد، في ظل الانهيار المستمر لأسعار النفط. 

وبحث الاجتماع تنسيق السياسات البترولية وتعميق التعاون بين الدول الأعضاء.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة الذي ترأست بلاده الاجتماع الـ 95 لأوابك، إن الظروف الصعبة التي أصبحت تحيط بصناعة النفط في المنطقة العربية تشكل تحديا لنجاح خطط التنمية في كثير من دول المنطقة،لكنه أوضح أن ليس هناك ما يستدعي التشاؤم في هذا الصدد.

وأشار إلى أن الانخفاض السريع لأسعار النفط يعود إلى اتساع الفجوة بين العرض والطلب، وأوضح في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن تحديات السوق تحمل الكثير من الفرص لتطوير وسائل التكنولوجيا الخاصة باستخراج النفط لخفض التكلفة من دون الإخلال بمتطلبات الأمن والسلامة والبيئية.

وحضر المؤتمر وزراء النفط والطاقة في مصر والسعودية والجزائر والعراق والبحرين، بالإضافة إلى الأمين العام لمنظمة أوابك عباس النقي وممثلين من وزارات البترول في سورية والكويت والإمارات وليبيا. 

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:
 

​​المصدر: راديو سوا/ وكالات

ناقلة نفط في ميناء الكويت- أرشيف
ناقلة نفط في ميناء الكويت- أرشيف

انتقد نواب كويتيون خلال جلسة مجلس الأمة الثلاثاء الحكومة بسبب "تأخرها" في إقرار خطة لتفادي عجز الميزانية بعد هبوط سعر النفط الكويتي.

وحذر النائب جمال العمر خلال الجلسة من أن الحكومة ستعجز عن سداد رواتب الموظفين.

ورأى رئيس لجنة الأولويات النائب يوسف الزلزلة أنها لم تتعامل بسرعة مع تراجع الأسعار خاصة أن تلك الأسعار لا يمكن التحكم فيها وتعتمد على العرض والطلب.

استمع إلى تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال حول الموضوع:

​​

يذكر أن الكويت تدرس زيادة رسوم بعض الخدمات ورفع الدعم عن البنزين وتقليص الإنفاق الحكومي بعد تراجع أسعار النفط، الذي كان قد استأثر بنسبة وصلت إلى 94 في المئة من إيرادات ميزانية السنة الماضية.

وقد شرعت دول الخليج في إجراءات تقشف في النفقات لمواجهة هذا الانخفاض، وبدأت خطوات لزيادة مداخيلها غير النفطية وخفض الدعم على المشتقات النفطية.

المصدر: "راديو سوا"