حشد من المهاجرين يحاولون الدخول إلى أوروبا.
حشد من المهاجرين يحاولون الدخول إلى أوروبا.

كشفت نتائج استطلاع للرأي أجري في السويد عن تأييد نصف المواطنين استقبال بلادهم عددا أقل من اللاجئين الراغبين بالدخول إليها، في وقت تشهد فيه السويد تدفقا كبيرا للاجئين.
وأظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "داغنس نيتر" الأوسع انتشارا في البلاد الخميس أن حوالى 55 في المئة من السويديين يعتقدون أنه ينبغي عدم استقبال مزيد من اللاجئين، بزيادة بلغت 25 في المئة مقارنة بموقف السويديين من اللاجئين في استطلاع أجري الربيع الماضي.

ويرى حوالى 44 في المئة أنه يتوجب على بلادهم استقبال مزيد من اللاجئين الذين يواجهون مأساة إنسانية، وذلك بانخفاض وصل إلى 19 في المئة مقارنة بنتائج استطلاع الربيع الماضي.

وشمل الاستطلاع 1231 شخصا عبر الهاتف في الفترة الممتدة بين 3 و14 كانون الأول/ديسمبر الحالي.

وكانت السلطات السويدية أعلنت تدابير لتقليص عدد المهاجرين القادمين إلى السويد، وتعتزم في بداية كانون الثاني/يناير البدء بالتدقيق في هويات المسافرين القادمين في حافلات وقطارات من الدنمارك.

واستقبلت السويد أكثر من 160 ألف طالب لجوء هذه السنة، وزاد تدفق المهاجرين الأعباء الاقتصادية على البنى التحتية للبلاد.

 

المصدر: وكالات

 

لاجئون سوريون- أرشيف
لاجئون سوريون- أرشيف | Source: Courtesy Image

قال وزير الهجرة الكندي جون ماكالوم الأربعاء إن نقل اللاجئين السوريين إلى بلاده قد يتأخر بسبب "الأحوال الجوية" وعوامل بشرية.

وصرح ماكالوم الذي زار مخيمات اللاجئين في الأردن ولبنان بأن بعض اللاجئين قد لا يكونون مستعدين للمغادرة بعد إشعارهم بذلك بيومين.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي "الأمر يشبه الموجة... تبدأ بطيئة وبعد ذلك تتعالى. وعندما تصل الموجة أقصى مداها، ستتمكن أعداد كبيرة من اللاجئين من السفر جوا عبر المحيط إلى كندا".

وأكد الوزير أن بلاده ملتزمة بالموعد المحدد لوصول 25 ألف لاجئ وعدت باستقبالهم بحلول شباط/فبراير المقبل.

وحتى الآن وصل 1869 لاجئ سوري إلى كندا، كما يتوقع أن تصل طائرة تحمل 298 لاجئا آخرين إلى مونتريال في وقت لاحق.

كما تمت الموافقة على استقبال أكثر من ثمانية آلاف آخرين في كندا.

المصدر: وكالات