وزيري الخارجية الروسي والقطري
وزيري الخارجية الروسي والقطري

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن هناك فرصة لاتفاق على لائحة للمعارضة السورية المعتدلة رغم استمرار الخلافات بهذا الشأن بين الدول الداعمة لأطراف النزاع.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره القطري خالد العطية أن الخلاف مع قطر والدول الغربية حول شرعية النظام السوري لا يزال قائما، مشيدا في الوقت ذاته بموافقة الدول التي تطالب برحيل الأسد على دعم العملية السياسية.

وأكد لافروف أن المبعوث الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا يعمل على تشكيل لائحة باسم وفد المعارضة.

وأبدى وزير الخارجية القطري خالد العطية اعتراضه على وضع قوائم بأسماء الفصائل المعارضة قبل إجراء محادثات سلام بشأن سورية.

وصرح العطية في المؤتمر الصحفي: "نحن ضد التصنيف المطلق للجماعات. الأهم هو فهم المنطق الذي من وراءه حملت هذه المجموعات السلاح.. أهدافها ودوافعها".

وتابع "إذا اتضحت لنا هذه الرؤية نستطيع الوصول لأرضية مشتركة وتصحيح المسار".

في غضون ذلك، قالت وكالة أنباء روسية نقلا عن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف إن لدى موسكو وواشنطن تفاهما عاما بشأن الجماعات التي يجب أن تدرج على لائحة الإرهاب في الشرق الأوسط.

المصدر: قناة الحرة/رويترز

 


		وزير الخارجية السوري وليد المعلم
وزير الخارجية السوري وليد المعلم

طالب وزير الخارجية السوري وليد المعلم المجتمع الدولي بالتركيز على منع "تسرب الإرهابيين" من تركيا والأردن بما يخدم الحل السياسي في بلاده.

وأكد في تصريحات من الصين، حيث يقوم بزيارة رسمية، الحاجة إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

تحديث: 08:40 ت غ في 24 كانون الأول/ديسمبر

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم الخميس إن دمشق مستعدة للمشاركة في محادثات السلام بجنيف التي ترعاها الأمم المتحدة لحل الأزمة السورية.

وأكد في تصريحات من الصين موافقة بلاده على التفاوض "دون تدخل أجنبي".

وعبر عن أمله في أن ينجح الحوار في مساعدة البلاد على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وكانت بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد قد أكدت أيضا مشاركة دمشق في المحادثات المرتقبة.

وأعلنت في تصريحات تلفزيونية موافقة دمشق على القرار الدولي الأخير الذي صدر عن مجلس الأمن الذي دعا إلى وقف لإطلاق النار وإجراء محادثات بين الحكومة السورية والمعارضة وتنظيم انتخابات بعد حوالي عامين.

وقالت شعبان إن دمشق ترى مواقف غربية "أكثر ليونة" إزاء الأسد بعد وصول هجمات تنظيم الدولة الإسلامية داعش إليها، على حد قولها.

وأشادت المسؤولة السورية بالاستراتيجية الروسية التي"كان لها أثر عظيم في سورية".

المصدر: وكالات