لاجئون في ألمانيا
لاجئون في ألمانيا

تعتزم المقاطعات الفدرالية الألمانية إنفاق أقل من 17 مليار يورو في 2016 على اللاجئين الذين تدفقوا على البلاد بأعداد قياسية، حسب ما أظهر استطلاع نشرته صحيفة دي فيلت الثلاثاء شمل وزارات المالية في المقاطعات.

وستوزع الأموال على الإسكان والطعام والتعليم وغير ذلك من خدمات الرعاية لطالبي اللجوء من سورية وغيرها من مناطق الاضطرابات في الشرق الأوسط وافريقيا الذين تدفقوا على أكبر اقتصاد في أوروبا.

وقالت الصحيفة إن مقاطعات البلاد الـ16 وضعت ميزانية بإجمالي 16.5 مليار يورو (18 مليار دولار) للعام المقبل، بعد أن وصل نحو مليون لاجئ ومهاجر إلى البلاد في 2015.

وأضافت الصحيفة أن الانفاق قد يرتفع نظرا لأن الميزانيات تستند إلى تقديرات سابقة أقل لعدد اللاجئين الواصلين هذا العام وهو 800 ألف لاجئ، وفقا للصحيفة.

وفي العديد من الحالات، ستدفع الحكومة الفدرالية نحو ربع هذا المبلغ، بعد أن تعهدت بدفع 670 يورو لكل لاجئ شهريا العام الماضي.

وذكر وزير المالية الألماني ولفغانغ شويبله في تشرين الثاني/نوفمبر أنه خصص ثمانية مليارات يورو من الإنفاق الفدرالي الإضافي للاجئين في 2016.

وفي الشهر نفسه، قال مجلس الخبراء الاقتصاديين الألمان في تقريره السنوي إن حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل توقعت نفقات عامة إضافية تصل إلى 14.3 مليار يورو للاجئين العام المقبل.

 

 المصدر: وكالات

باخرة لاجئين في تركيا - أرشيف
باخرة لاجئين في تركيا - أرشيف

اقترحت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي الثلاثاء خطة جديدة لتوطين اللاجئين السوريين القادمين إلى أوروبا من تركيا استجابة لدعوة ألمانية، والتي تحججت بأن ذلك سيساعد أنقرة والنازحين الذين يخاطرون بعبور البحر في اتجاه اليونان.

ولا تقدم الخطة حدا أدنى لعدد اللاجئين الذين ستستقبلهم دول الاتحاد الأوروبي بين عامي 2016 و 2020 من تركيا، حيث يتم الآن إيواء نحو 2.3 مليون سوري.

ويأتي هذا الاقتراح بعد موافقة الاتحاد الأوروبي على استئناف مفاوضات انضمام تركيا، المتوقفة منذ فترة طويلة وتقديم مساعدات مالية لأنقرة مقابل مساعدتها في الحد من تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

تحديث 20:15 ت.غ

تعقد مجموعة من ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي الثلاثاء برئاسة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل قمة مصغرة الخميس في بروكسل مع تركيا لبحث مسألة نقل لاجئين من تركيا إلى أوروبا.

وسيمثل تركيا رئيس وزرائها أحمد داود أوغلو، على أن تضم القمة رؤساء دول أو حكومات ألمانيا والنمسا وهولندا وبلجيكا والسويد وفنلندا واليونان ولوكسمبورغ وكذلك رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

وسيعرض المشاركون الإجراءات التي اتخذت في مواجهة أزمة المهاجرين غير المسبوقة في دول الاتحاد الأوروبي، حيث عبر أكثر من 950 ألف مهاجر معظمهم من السوريين، البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا عام 2015 مرورا باليونان وجزر بحر إيجه.​

وقال وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسلبورن إنه "سيكون من الوهم" الاعتقاد أن الدول الأوروبية ستتمكن من استقبال "مئات آلاف اللاجئين" السوريين من الموجودين في الدول المجاورة لتركيا لإراحة هذه الدول.

المصدر: وكالات