المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

دافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الخميس عن سياستها في استقبال أعداد كبيرة من اللاجئين، معتبرة أن ادماج اللاجئين سينعكس إيجابيا على ألمانيا.

وقالت ميركل في خطاب إلى الأمة بمناسبة السنة الجديدة إن بلادها ستستفيد اقتصاديا واجتماعيا من استقرار مئات آلاف اللاجئين الذين وصلوها هذا العام.

وأقرت "السيدة الحنون" كما يلقبها بعض اللاجئين، بأن إدماج مئات الآلاف سيكلف برلين ماليا، لكنها استدركت بأن بلادها قادرة على التعامل مع تلك التحديات.

وأضافت: "هذا صحيح، نحن نعيش أوقاتا صعبة، لكن الصحيح أيضاً أننا نستطيع القيام بذلك، لأن ألمانيا بلد قوي". 

واستقبلت ألمانيا خلال العام الجاري أزيد من مليون لاجئ، ورغم تراجع شعبية ميركل داخليا بسبب أزمة اللجوء، لكنها تصر على الترحيب باللاجئين على الأراضي الألمانية.

المصدر: راديو سوا 

لاجئون في ألمانيا
لاجئون في ألمانيا

تعتزم المقاطعات الفدرالية الألمانية إنفاق أقل من 17 مليار يورو في 2016 على اللاجئين الذين تدفقوا على البلاد بأعداد قياسية، حسب ما أظهر استطلاع نشرته صحيفة دي فيلت الثلاثاء شمل وزارات المالية في المقاطعات.

وستوزع الأموال على الإسكان والطعام والتعليم وغير ذلك من خدمات الرعاية لطالبي اللجوء من سورية وغيرها من مناطق الاضطرابات في الشرق الأوسط وافريقيا الذين تدفقوا على أكبر اقتصاد في أوروبا.

وقالت الصحيفة إن مقاطعات البلاد الـ16 وضعت ميزانية بإجمالي 16.5 مليار يورو (18 مليار دولار) للعام المقبل، بعد أن وصل نحو مليون لاجئ ومهاجر إلى البلاد في 2015.

وأضافت الصحيفة أن الانفاق قد يرتفع نظرا لأن الميزانيات تستند إلى تقديرات سابقة أقل لعدد اللاجئين الواصلين هذا العام وهو 800 ألف لاجئ، وفقا للصحيفة.

وفي العديد من الحالات، ستدفع الحكومة الفدرالية نحو ربع هذا المبلغ، بعد أن تعهدت بدفع 670 يورو لكل لاجئ شهريا العام الماضي.

وذكر وزير المالية الألماني ولفغانغ شويبله في تشرين الثاني/نوفمبر أنه خصص ثمانية مليارات يورو من الإنفاق الفدرالي الإضافي للاجئين في 2016.

وفي الشهر نفسه، قال مجلس الخبراء الاقتصاديين الألمان في تقريره السنوي إن حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل توقعت نفقات عامة إضافية تصل إلى 14.3 مليار يورو للاجئين العام المقبل.

 

 المصدر: وكالات