جانب من التظاهرة
جانب من التظاهرة

تظاهر أكثر من 300 ناشط من الفرع الفلامنكي لحركة بيغيدا المعادية للمسلمين السبت في شوارع أنتورب شمال بلجيكا.

وردد المتظاهرون الذين قدم بعضهم من هولندا شعارات ضد "الإرهاب والأسلمة وسوء استغلال حق اللجوء"، رافعين رسما يسيء للنبي محمد، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتحدث خطباء عن العنف المنسوب معظمه لطالبي لجوء أو مهاجرين غير شرعيين في مدينة كولونيا الألمانية ليلة رأس السنة.

وشارك في التظاهرة ممثل أهم حزب لليمين المتطرف الفلامنكي في بلجيكا، وممثل عن حركة بيغيدا الألمانية "الوطنيون الأوروبيون ضد أسلمة الغرب"، بحسب وكالة بيلجا.

في المقابل، تظاهر 100 من معارضي بيغيدا في أنتورب، داعين إلى مزيد من التضامن مع طالبي اللجوء.

وفي ألمانيا ضمت تظاهرة نظمتها بيغيدا السبت، نحو 1700 شخص في كولونيا.

المصدر: وكالات

متظاهرون في مواجهة عناصر الشرطة في كولونيا
متظاهرون في مواجهة عناصر الشرطة في كولونيا

اندلعت مواجهات السبت في كولونيا بين متظاهرين من اليمين المتطرف معادين للمهاجرين، والشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم.

وانطلقت المظاهرة بشكل سلمي احتجاجا على موجة الاعتداءات الجنسية خلال احتفالات رأس السنة في المدينة، وسرعان ما تحولت إلى أعمال عنف عندما بدأت مجموعة من المتظاهرين اليمينيين بقذف الشرطة بالزجاجات وإطلاق أسهم نارية باتجاهها.

وسمع دوي الصفارات وطلبت الشرطة من المحتجين السلميين مغادرة المكان، وفتحت خراطيم المياه لتفريق الحشد الذي ازداد غضبا.

وقالت الشرطة إن نحو 800 متظاهر كانوا من بين 1700 شخص شاركوا في المسيرة التي نظمتها حركة "الوطنيين الأوروبيين ضد أسلمة الغرب" المعروفة بـ "بيغيدا".

ودعا متحدث باسم الحركة "جميع المشاركين في المسيرة إلى العودة لمنازلهم"، وقال "لقد انتهت المسيرة".

وزاد نشاط حركة بيغيدا، التي بدأت قبل عام كمجموعة معادية للأجانب على موقع فيسبوك، وسط مخاوف من عدم قدرة ألمانيا على استيعاب 1.1 مليون طالب لجوء استقبلتهم العام الماضي.

 

المصدر: وكالات