الشرطة اليونانية تغيث المهاجرين - أرشيف
الشرطة اليونانية تغيث المهاجرين - أرشيف

أعلنت شرطة المرافئ اليونانية أن 44 شخصا على الأقل بينهم ثمانية أطفال لقوا مصرعهم صباح الجمعة في حادثي غرق قبالة جزيرتي فارماكونيسي وكالوليمنوس في بحر إيجه، بينما مازال مهاجرون آخرون مفقودين.

وقال المصدر نفسه إن خفر السواحل يواصلون عمليات البحث بينما لا يزال عدد المفقودين مجهولا، لكنه يقدر بالعشرات حسب شهادات ناجين. وتم إنقاذ 74 شخصا في الحادثين.

وفي الحادث الأول الذي وقع حوالى الساعة 00:30 بتوقيت غرينتش من ليل الخميس الجمعة، تمكن 48 شخصا من الخروج سالمين إلى شاطئ فارماكونيسي بعدما جنح زورقهم على صخور، حسب شرطة المرافئ.

وقام خفر السواحل بانتشال جثث ستة أطفال وامرأة بعد هذا الحادث.

وبعد ساعات، جنح مركب آخر قبالة سواحل جزيرة كالوليمنوس الصغيرة. وقالت الشرطة إنها انتشلت جثث 14 شخصا حتى الآن بينهم طفلان.

ونجا من الحادث الثاني 26 شخصا. لكن ناجين قالوا إن المركب القادم من السواحل التركية القريبة كان يقل عشرات الأشخاص.

وتجري عملية إنقاذ للعثور على الركاب المفقودين بمساعدة مروحية تابعة للوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس".

هذا وانتشل خفر السواحل التركي جثث ثلاثة أطفال بعد حادث غرق ثالث قبالة ديديم بحسب وكالة الأنباء التركية دوغان.

وتفيد تقديرات منظمة الهجرة الدولية بأن 77 شخصا لقوا حتفهم في غرق مراكب من الأول من كانون الثاني/يناير إلى 18 منه.

 

المصدر: وكالات

تدفق مزيد من اللاجئين على أوروبا
تدفق مزيد من اللاجئين على أوروبا-أرشيف

أعلنت مقدونيا إغلاق حدودها مع اليونان لمنع عبور مئات المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى شمال أوروبا، موضحة أن الإجراء "مؤقت".

وأرجعت الحكومة المقدونية الأمر إلى "عطل" في خط سكة الحديد في سلوفينيا، ما أضطر مئات المهاجرين إلى البقاء في الأراضي اليونانية.

لكن شركة سكك الحديد السلوفينية أعلنت، من جانبها، أن حركة القطارات تسير بشكل طبيعي.

وقال مسؤول في الشرطة المقدونية لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحدود "أغلقت بشكل مؤقت بناء على طلب تلقته بلاده من سلوفينيا".

وقال مصدر في الشرطة اليونانية إن مقدونيا أغلقت حدودها منذ مساء الثلاثاء، مضيفا أن "نحو 600 مهاجر موجودون حاليا في مركز استقبال" على الجانب اليوناني من الحدود.

والعالقون بسبب إغلاق الحدود هم سوريون وأفغان وعراقيون، وهم الوحيدون المسموح لهم بعبور الحدود بين اليونان ومقدونيا منذ أن قررت سكوبيي في تشرين الثاني/نوفمبر التدقيق في أوراق اللاجئين بحسب جنسياتهم، والسماح فقط للهاربين من حروب تقع في بلدانهم بالدخول.

المصدر: وكالات