جانب من عملية إزالة الثلوج في ولاية ميريلاند
جانب من عملية إزالة الثلوج في ولاية ميريلاند

ارتفعت حصيلة قتلى العاصفة الثلجية جوناس التي ضربت الولايات الشمالية الشرقية في الولايات المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى 30، وذلك فيما بدأت عمليات إزالة الكم الهائل للثلوج الذي تركته العاصفة خلفها.

وقضى بعض الضحايا جراء الانهاك الجسدي خلال محاولتهم إزالة الثلوج من الممرات المؤدية إلى منازلهم أو إخراج سياراتهم التي طمرتها الثلوج.

ومع بدء عمليات تنظيف شوارع المدن التي ضربتها العاصفة، أعلنت معظم الحكومات المحلية تعليق عملها الاثنين لصعوبة التنقل، فيما أغلقت المدارس في الكثير من المقاطعات أبوابها بوجه الطلاب.

وقررت الحكومة الفدرالية في العاصمة واشنطن تعليق أنشطتها أيضا لإفساح المجال أمام فرق إزالة الثلج للقيام بعملها.

ملايين الأطنان من الثلوج (الأحد 11:52 بتوقيت غرينتش)

غادرت العاصفة الثلجية جوناس السواحل الشمالية الشرقية للولايات المتحدة فجر الأحد بعد أن ألقت ملايين الأطنان من الثلوج وتسببت بمقتل 18 شخصا على الأقل.

وبلغ معدل تساقط الثلوج نحو 28 بوصة (71 سم) في ولايات أبرزها فرجينيا وميرلاند ونيويورك والعاصمة واشنطن، فيما ارتفع هذا المعدل إلى ثلاثة أقدام (91 سم) في بعض المناطق، ما يجعل العاصفة جوناس واحدة من أشد العواصف الثلجية منذ بدء

جانب من عملية إزالة الثلوج في مدينة نيويورك

​​عملية تسجيل معدل تساقط الثلوج في البلاد عام 1869. 

وباشرت السلطات صباح الأحد عملية إزالة الثلوج وتقدير حجم الأضرار التي خلفتها العاصفة.

​​وشلت العاصفة منذ أن بدأت ظهر الجمعة الحركة في معظم الولايات الشمالية الشرقية، ودفعت السلطات إلى تحذير السكان من مغادرة منازلهم، فيما أقفلت مطارات العاصمة ونيويورك بسبب الثلوج والرياح العاتية التي صاحبتها.

شاهد فيديو لعملية إزالة الثلوج أمام البيت الأبيض.

​​

جوناس تعطل الحياة (السبت 23:35 بتوقيت غرينتش)

ارتفع عدد القتلى جراء العاصمة الثلجية "جوناس" التي ضربت الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأميركية.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بمقتل 15 شخصا على الأقل في ست ولايات أميركية بسبب "جوناس"، وفق مصادر رسمية السبت.

وكانت شبكة سي أن أن الأميركية قد أشارت في وقت سابق إلى أن 13 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم جراء العاصفة.

وقالت الشبكة إن مطاري رونالد ريغان ودالاس قررا تعطيل العمل الأحد بسبب تراكم الثلوج، مضيفة أن سلطات في المطارات الأميركية ألغت 8600 رحلة جوية كانت مقررة الأحد.

تحديث:23:35 تغ

أفاد مسؤولون أميركيون محليون بمقتل ثمانية أشخاص على الأقل في حوادث سير مرتبطة بسوء الأحوال الجوية، ستة منهم في ساوث كارولاينا، وشخص في ولاية فرجينيا وآخر في ولاية كنتاكي.

وقالت المتحدثة باسم أجهزة الطوارئ في ساوث كارولاينا نيكول مايستر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "جميعهم كانوا ضحايا حوادث مرور" منذ بدأ عاصفة جوناس الجمعة.

وفي ولاية كنتاكي، قال المتحدث باسم دائرة الشؤون الصحية جيل ميدكيف إن مقتل شخص كان نتيجة اصدام بين سيارة وشاحنة لإزالة الثلج.

تحديث 18:31 تغ.

تشهد العاصمة الأميركية واشنطن وأكثر من 20 ولاية في الساحل الشرقي٬ عاصفة ثلجية أطلق عليها اسم "جوناس"، وتسببت في مقتل ستة أشخاص على الأقل وحوادث اصطدام وانزلاق للسيارات.

وتوقفت شبكات الطرق والسكك الحديدية وتم إلغاء 7200 رحلة جوية بولايات الساحل الشرقي الأميركي.

حالات طوارئ

وتم إعلان حالة الطوارىء في عدة ولايات أميركية منها نيوجرسي وبنسيلفانيا ونورث كارولاينا وجورجيا، بالإضافة إلى العاصمة الأميركية واشنطن. وحذرت السلطات في هذه الولايات السائقين من قيادة عرباتهم في الطرقات.

وتتوقع وكالات الأرصاد الجوية أن يتجاوز تساقط الثلوج 60 سنتيمترا.

وقد خلق جوناس حالة من الهستيريا والهلع٬ إذ تزاحم الأميركيون على محلات البقالة لاقتناء الغذاء والماء، وأفرغت رفوف المحلات تحسبا لأي طارىء. 

 وقالت دائرة الأرصاد الجوية إنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان تساقط الثلوج سوف يحطم أرقاما قياسية تاريخية، لكن "من المؤكد أننا نشهد حدثا كبيرا"، حسب تصريح لمتحدث باسم الأرصاد.

وهذه مجموعة من التغريدات تفاعل فيها أميركيون مع العاصفة الثلجية التي تضرب ولايات الشرق الأميركي​:

​​​​

​​​​

​​ ​​

​​​​

​​​​

 

​​وبعد أن أجبرتهم العاصفة الثلجية على البقاء في بيوتهم، فضل أميركيون حمل كاميراتهم والخروج لرصد آثارها:

​​

ولم تتردد هذه الشابة في تسجيل فيديو قصير لها أثناء تجولها خارج بيتها، وتبدو السيارات مغطاة بكتل من الثلوج:

 

​​​

وبادرت سيدتان إلى توزيع وجبات خفيفة على سائقي السيارات والمركبات على أحد الطرق السريعة في كنتاكي:

​​

 

US WINTER STORM: A snowstorm started to blanket parts of Kentucky during the early afternoon on Friday. Shelters were...

Posted by FB Newswire on Saturday, January 23, 2016

​​

المصدر: وكالات

استعدادات لعاصفة ثلجية في واشنطن
استعدادات لعاصفة ثلجية في واشنطن

يستعد شرق الولايات المتحدة ابتداء من ظهر الجمعة لعاصفة غير مسبوقة قد "تؤدي إلى وقف دورة الحياة الطبيعية" وتشهد تساقطا للثلوج يمكن أن يتجاوز 60 سنتيمترا.

رياح وفيضانات

ونبهت أجهزة الأرصاد الجوية من أن "عاصفة شتائية واسعة النطاق ستؤثر على قسم من شرق الولايات المتحدة بين الجمعة ومساء السبت، وتترافق مع رياح عاتية وفيضانات على السواحل".

وقد يتأثر عشرات ملايين الأشخاص من جراء الثلوج في حوالي 15 ولاية يمكن أن تتراجع فيها درجات الحرارة بعد ظهر الجمعة، عندما ستتساقط أكبر كمية من الثلوج وتناهز سرعة الرياح 90 كيلومترا في الساعة.

وفي واشنطن، التي يمكن أن تشهد أكبر تساقط للثلوج خلال قرن تقريبا، أعلنت الحكومة الفدرالية وقف العمل في دوائرها ظهر الجمعة، فيما يستعد عدد كبير من الولايات لمواجهة عاصفة ثلجية، حتى كنتاكي التي أعلن حاكمها أيضا إغلاق المكاتب الإدارية الجمعة.

وأعلنت دائرة الأرصاد الجوية الوطنية، التي أصدرت تحذيرا من تعرض واشنطن لعاصفة ثلجية، أن "أمطارا قوية وثلوجا كثيفة ستؤدي إلى ظروف بالغة الصعوبة وتشكل تهديدا للناس وممتلكاتهم".

وأضافت أن "ظروف السفر ستكون محدودة جدا، إذا لم تكن متعذرة عندما تبلغ العاصفة ذروتها مساء الجمعة والسبت".

إلغاء الرحلات الجوية

وعمدت الهيئة، التي تشرف على النقل المشترك في واشنطن، إلى اتخاذ خطوة استثنائية تمثلت بإعلان إقفال المترو طوال فترة نهاية الأسبوع.

وأعلنت شركة "أمريكان إيرلاينز" إلغاء جميع رحلاتها السبت في مطاري واشنطن، وفي مطارات نيويورك الثلاثة، وفي مطاري بالتيمور وفيلادلفيا. وأعلنت شركة "يونايتد إيرلاينز" أيضا تعليق رحلاتها إلى مطار واشنطن الدولي السبت.

ووجهت تحذيرات إلى 15 ولاية، بدءا بواجهة المحيط الأطلسي (بين نيويورك وساوث كارولاينا) وحتى أركنساس في الجنوب.

ويقيم حوالي 70 مليون شخص على امتداد مسار العاصفة التي سميت "جوناس".

وإذا ما صحت هذه التوقعات، فستحتل العاصفة جوناس المرتبة الثانية على صعيد كميات الثلوج الكثيفة المتساقطة خلال يومين على واشنطن، بعد العاصفة المسماة "نيكربوكر" التي تساقطت خلالها 66 سنتيمترا من الثلوج في 1922.

المصدر: وكالات