قوات الجيش العراقي تتجه نحو منطقة السجاربة في شرق الرمادي
قوات الجيش العراقي تتجه نحو منطقة السجاربة في شرق الرمادي

دخلت قوات مكافحة الإرهاب الأربعاء منطقة السجارية، آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في شرق الرمادي.

وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الفريق الركن عبد الغني الأسدي في تصريح لـ"راديو سوا" إن قوات مكافحة الإرهاب "أكملت بنجاح المرحلة الأولى" من عملية تحرير السجارية، موضحا أنها باشرت صباح الأربعاء تحرير مناطق البوسودة والمحلاوية والبوغانم وصولا إلى السجارية وامتدادا إلى جويبة وحصيبة الشرقية.

​​

وأفاد المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان بأن مقاتلي داعش فروا من الميدان من دون مقاومة وأن القوات العراقية لم تواجه سوى بعض العبوات الناسفة.

وكان جهاز مكافحة الإرهاب قد طرد داعش من معظم أجزاء الرمادي، لكنه ترك لقطاعات الجيش إكمال المهمة وإتمام تحرير السجارية والالتقاء مع القوات العراقية المرابطة في الجهة الشرقية من المدينة.

وقال عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي إن "عملية تحرير مناطق شرق الرمادي تعثرت مسبقا لعدم مشاركة قوات مكافحة الإرهاب" فيها.

وأوضح أن المعركة في تلك المنطقة حرب شوارع، مشيرا إلى أن قوات مكافحة الإرهاب لديها المؤهلات القتالية العالية لتحريرها.

وخسر داعش مساحات شاسعة من محافظة الأنبار بعد أن سيطر على مركزها، الرمادي، في أيار/مايو من العام الماضي، ولا تزال الفلوجة أكبر أقضية المحافظة بالإضافة إلى مدن أخرى تحت سيطرته.

المصدر: وكالات

 

قوات عراقية قرب قضاء الفلوجة
قوات عراقية قرب قضاء الفلوجة

أعلنت السلطات العراقية قطع إمدادات تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها، وفتح ممرات آمنة للسكان للخروج من المدينة المحاصرة.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن إن التقدم نحو الفلوجة بدأ بشكل تدريجي، مشيرا إلى أن دائرة سيطرة داعش بدأت تضيق، خصوصا بعد العمليات في منطقة النعيمية والبو شجل.

وأكد معن أن القوات العراقية فتحت ممرات آمنة لسكان الفلوجة العالقين باتجاه عامرية الفلوجة والحبانية المجاورتين. وأضاف أن السلطات جهزت مخيمات ومواد ومساعدات للسكان الذين يتمكنون من مغادرة المدينة، مشيرا إلى أن داعش يمنع خروجهم لاستخدامهم دروعا بشرية، مثلما فعلوا في عمليات الرمادي، حسب قوله.

وأوضح العميد معن أن قوات الأمن لا تزال تسمح بدخول المواد الغذائية والدواء إلى الفلوجة ولم تتخذ خطوة لمنع ذلك.

ونجحت القوات العراقية نهاية العام الماضي في استعادة مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار، بعد أن سقطت بيد داعش في أيار/مايو الماضي.

وتعد الفلوجة أول مدينة وقعت تحت سيطرة التنظيم، أي قبل الهجوم الكبير الذي شنه داعش على مدينة الموصل صيف 2014، والذي انهارت على إثره قطاعات الجيش واحتل التنظيم بعدها ثلث مساحة العراق تقريبا.

المصدر: وكالات